نيجيريا خفضت أسعار البنزين 30% بعد احتجاجات شهدتها البلاد (الفرنسية)

علقت النقابات الرئيسية لعمال النفط في نيجيريا احتجاجات كانت مقررة اليوم بعدما أعلن الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان خفض أسعار البنزين بنحو 30%، وذلك بعد أسبوع من بدء إضرابات واحتجاجات على قرار إلغاء دعم الوقود، أسفرت عن مقتل 15 شخصا.
 
وخرج عشرات ألوف النيجيريين الأسبوع الماضي إلى الشوارع ونظموا إضرابات لخمسة أيام متتالية احتجاجا على إلغاء دعم الوقود بشكل مفاجئ ابتداء من أول يناير/كانون الثاني الجاري، مما أدى إلى رفع سعر البنزين إلى 150 نايرا (0.93 دولار) من 65 نايرا (0.4 دولار) للتر.
 
وقال الرئيس النيجيري إن الحكومة ستواصل اتباع تحرير كامل للقطاع النفطي، مضيفا أنه نظرا للصعوبات التي يواجهها المواطنون وافقت الحكومة على خفض سعر المحروقات إلى 97 نايرا (0.6 دولار) للتر.
 
وجاء قرار جوناثان بعد لقائه مع ممثلي نقابات عمال النفط في ساعة متأخرة من الليلة الماضية في محاولة لإيجاد حل وسط لإنهاء الإضرابات، ومن المقرر أن يستأنف المحادثات اليوم الاثنين.
 
وتعليقا على محادثات الأمس قال جوناثان إنها لم تسفر عن نتيجة ملموسة، غير أنه تعهد بالاستمرار على طريق إلغاء الدعم.
 
وكانت النقابات قد هددت أمس باستئناف الإضرابات والاحتجاجات في شتى إنحاء نيجيريا إذا لم يتم التوصل لاتفاق. كما حذرت بأنها ستوقف إنتاج النفط إذا وصلت المحادثات لطريق مسدود.
 
وتنتج نيجيريا، وهي أكبر منتج للنفط بأفريقيا، أكثر من مليوني برميل يوميا، وتعد الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا أكبر المستهلكين لإنتاجها، وتؤمن عائدات النفط أكثر من 90% من احتياطي البلاد من النقد الأجنبي.

المصدر : وكالات