جنوب السودان بحاجة لاستخدام المنشآت النفطية السودانية (الجزيرة-أرشيف)

طرح السودان عطاءات أمام الشركات المحلية والدولية لاستثمار ست مناطق نفطية، وذلك قبيل بدء مفاوضات في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا غدا الثلاثاء بين الخرطوم وجوبا حول تقاسم عائدات النفط بوساطة من الاتحاد الأفريقي.
 
والتقى في الخرطوم مساء أمس ممثلون عن 150 شركة محلية ودولية مع مسؤولين حكوميين سودانيين لبدء إجراءت طرح العطاءات على أن يعلن الفائزون في مايو/أيار القادم.
 
وقال وزير النفط السوداني عوض الجاز في كلمة أمام المجتمعين "نطرح ست مربعات بمؤشرات جيدة"، كما قدمت وزارة النفط السودانية عرضا لإمكانية كل مربع.
 
وجاء طرح العطاءات قبل بدء مباحثات بين السودان وجنوب السودان في أديس أبابا حول قيمة رسوم نقل نفط جنوب السودان عبر أراضي السودان.
 
وبانفصال جنوب السودان عن الشمال فقدت الخرطوم 75% من إجمالي إنتاج السودان الموحد من النفط البالغ 480 ألف برميل يوميا في يوليو/تموز الماضي.
 
كما فقدت بذلك 36% من إيرادات الميزانية العمومية من جراء فقدان عائدات النفط هذه.
 
جنوب السودان من جانبه يحتاج لاستخدام البنى التحتية الموجودة في الشمال لتصدير إنتاجه من النفط ولتكرير النفط الخام في المصافي السودانية.
 
وإزاء المفاوضات المزمعة قال الأمين العام للحركة الشعبية بجنوب السودان باقان أموم إن موقف بلاده التفاوضي أصبح أكثر قوة بعد توقيع أول اتفاق لاستكشاف النفط مع شركات أجنبية الجمعة الماضي.
 
وأضاف أموم أن ممثلين عن الشركات الأجنبية سيحضرون مفاوضات أديس أبابا مستشارين، معتبرا أن الخرطوم ليس لديها مسوغ قانوني لتحديد قيمة رسوم نقل نفط جنوب السودان.
 
وكان السودان طرح في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي الحصول على 23% من نفط الجنوب مقابل رسوم تصديره عبر موانئه ومن خلال أنابيبه وبنياته التحتية.
 
في المقابل عرض جنوب السودان دفع 70 سنتا عن كل برميل يصدر عبر شمال السودان.
 
يشار إلى أن الجانبين عجزا عن تسوية قائمة طويلة من القضايا المختلف عليها بينهما, ومنها ما يتعلق بإيرادات النفط، وهو شريان الحياة لاقتصاد البلدين.

المصدر : وكالات