شهدت البورصات الأوروبية تراجعا في ختام تعاملات الجمعة (الأوروبية-أرشيف)

هبطت الأسهم الأوروبية وأسعار النفط العالمية في ختام تعاملات الجمعة بعد أن قررت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية خفض التصنيفات السيادية لدول بمنطقة اليورو من بينها فرنسا صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في المنطقة.
 
وتخفيض التصنيف الائتماني لكل من فرنسا والنمسا من مستوى "أي أي أي" استثنى الدول الأربع الأخرى في منطقة اليورو التي تملكه وهي ألمانيا وهولندا وفنلندا ولوكسمبورغ، الأمر الذي قلل من حدة الخسائر التي شهدتها الأسواق الأوروبية.
 
ففي ختام التعاملات أنهى مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الكبرى في أوروبا جلسة الجمعة منخفضا بواقع 2.4 نقطة بما يوازي 0.24% ليغلق عند مستوى 1016.38 نقطة، وذلك بعد أن تذبذب في نطاق حده الأدنى 1007.86 نقاط والأعلى عند 1026.81 نقطة.
 
وجاءت شركات صناعة السيارات بين أكبر الخاسرين مع هبوط مؤشر القطاع بنسبة 1.3% بعد أن أظهر أداء قويا في الأيام الأولى من العام الجديد.
 
وفي البورصات الرئيسية في أرجاء أوروبا، كان التراجع هو السمة الغالبة، حيث تراجع مؤشر فايننشال تايمز البريطاني في لندن في ختام تعاملات الجمعة منخفضا بنسبة 0.46% في حين تراجع مؤشر داكس الألماني في فرانكفورت بنسبة 0.58% وفي باريس أغلق مؤشر كاك الفرنسي منخفضا بنسبة 0.4%.

الخام الأميركي يتراجع دون 99 دولارا للبرميل (رويترز-أرشيف)
تراجع النفط
أما في سوق النفط العالمية، فقد شهد الخام تراجعا في أسعاره للعقود الآجلة متأثرا بتخفيض التصنيف الائتماني لدول أوروبية، وهو ما غطى على المخاوف من تعطل محتمل للإمدادات بسبب فرض عقوبات غربية على النفط الإيراني.
 
فهبطت العقود الآجلة لخام برنت القياسي الأوروبي لثالث جلسة على التوالي الجمعة، حيث أنهى الخام التعاملات في بورصة البترول الدولية بلندن منخفضا 82 سنتا أو 0.74% ليسجل عند التسوية مستوى 110.44 دولارات للبرميل.
 
كما تراجعت أسعار العقود الآجلة تسليم فبراير/شباط المقبل للنفط الأميركي لثالث جلسة على التوالي، لينهي التعاملات في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) منخفضا 40 سنتا أو 0.4% ليسجل عند التسوية 98.7 دولارا للبرميل.

المصدر : وكالات