هونغ كونغ تتمتع بنظام مالي مستقل عن الصين (الفرنسية-أرشيف)

منحت مؤسسة هيرتيغ -ومقرها الولايات المتحدة- في مسحها السنوي هونغ كونغ لقب أكثر اقتصاد حرّ في العالم، وذلك للعام الثامن عشر على التوالي.
 
وجاءت سنغافورة في المركز الثاني للعام الثامن عشر على التوالي أيضا منذ بدء تطبيق هذا المؤشر، أما بقية الدول الخمس صاحبة أكثر اقتصاد حرّ في العالم فهي أستراليا ونيوزلندا وسويسرا على التوالي.
 
أما لقب أقل اقتصاد حرّ في العالم فقد كان من نصيب كوريا الشمالية، في حين احتلت زيمبابوي وكوبا وليبيا وإريتريا المراكز الأخيرة في التصنيف.
 
وجاءت الصين -صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم- في المركز 138، والولايات المتحدة -أكبر اقتصاد في العالم- بالمركز العاشر.
 
يشار إلى أن هونغ كونغ تتمتع باستقلالية اقتصادية تتبع سياسيا للصين، ولها حكومة إدارية، وعملة خاصة بها هي دولار هونغ كونغ، وتتمتع بوجود نظام مالي مستقل.

واعتبرت مؤسسة هيرتيغ في تقريرها الذي صدر اليوم الخميس أن الحرية الاقتصادية تراجعت  في أنحاء العالم خلال العام الماضي، حيث فشلت دول كثيرة  في محاولتها الخروج من دائرة الركود.

وأوضح  التقرير أن تصاعد عبء الإنفاق الحكومي المنفلت قد أثر سلبا على المكاسب التي حققتها الحرية الاقتصادية في مجالات أخرى.
وذكر التقرير أن التوتر اشتد بين المراقبة الحكومية والسوق الحرة في أنحاء العالم، لا سيما في الدول النامية، خلال العام الماضي.
 
تجدر الإشارة إلى أن مؤسسة هيرتيغ تأخذ على عاتقها الترويج للسياسة العامة المحافظة، وتقوم بتقييم الحرية الاقتصادية استنادا إلى حكم القانون ومدى كفاءة الأجهزة الرقابية وحجم الحكومات والأسواق المفتوحة.

المصدر : وكالات