اليابان تعهدت بخفض وارداتها النفطية من إيران (الأوروبية)

رحب وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر بتعاون اليابان مع الجهود الأميركية في تشديد العقوبات ضد إيران.

وفي مباحثاته مع وزيرالمالية الياباني جون أزومي اليوم تعهد الأخير بخفض واردات بلاده النفطية من إيران التي تمثل 10% من مجمل وارداتها.

ويعد استمرار إمدادات الطاقة لليابان بصورة مستقرة أمرا حيويا للبلاد التي اضطرت إلى زيادة وارداتها من الطاقة بعد الزلزال المدمر الذي ضرب أجزاء في الشمال الشرقي وتسبب في موجات تسونامي مدمرة خلقت أزمة في محطات الطاقة النووية.

وقالت صحيفة يوميوري اليابانية إن الحكومة اليابانية بدأت بالفعل مباحثات مع المسؤولين في صناعة النفط لخفض الواردات من إيران من أجل تجنب أي عقوبات مالية قد تفرضها الولايات المتحدة على المؤسسات التي تتعامل مع البنك المركزي الإيراني.

وكان غيثنر وصل إلى اليابان أمس قادما من الصين حيث يسعى إلى حشد الجهود في آسيا من أجل تعزيز جهود بلاده لفرض حظر نفطي على إيران.

ولم تبد بكين أي إشارة تفيد بأنها على استعداد للاستجابة لطلب واشنطن بخفض وارداتها من إيران، ثالث أكبر مصدر للنفط للصين، مشيرة إلى أن الإجراءات الأميركية تتجاوز مسألة الرد على البرنامج النووي الإيراني.

وقال غيثنر في طوكيو إن واشنطن تبحث كيفية قطع علاقات البنك المركزي الإيراني مع النظام المصرفي العالمي، وإنها تدرس حاليا مثل هذه الخطوة مع اليابان وحلفاء أميركا الآخرين. وأعرب عن تقديره للدور الياباني في هذا المجال.

وأضاف "إننا في بداية الطريق ونقوم بالتشاور مع حلفائنا لدراسة أفضل الوسائل لعزل إيران".

المصدر : وكالات