غيثنر (يسار) سيعمل على إقناع بكين بعدم استيراد النفط الإيراني (الفرنسية)

التقى وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر في بكين اليوم مع نائب رئيس الوزراء الصيني وانغ كيشان الذي يتولى ملف العلاقات الاقتصادية الصينية الأميركية، وبحثا السياسة الاقتصادية بين البلدين وفرض عقوبات اقتصادية على إيران.
 
ومن المقرر أن يدعو غيثنر -الذي وصل اليوم الثلاثاء إلى بكين- المسؤولين الصينيين لعدم استيراد النفط من إيران بهدف تشديد الحصار الاقتصادي عليها لإرغامها على التراجع عن تطوير برنامجها النووي.
 
وسيلتقي غيثنر يوم الأربعاء مع رئيس الوزراء وين جياباو ونائب الرئيس شي جينبينغ ونائب رئيس الوزراء لي كيكيانغ.
 
تجدر الإشارة إلى أن الصين تستورد نحو 550 ألف برميل يومياً من النفط الإيراني تمثل 11% من إجمالي مستورداتها من الخام.
 
وكانت الصين قد عبرت في الأيام الأخيرة عن معارضتها لفرض عقوبات أحادية الجانب ضد طهران في رد على فرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على إيران قبل أيام.
 
واستبعد الأستاذ الجامعي في جامعة تسينغوا في بكين باتريك شوفانيك أن تقبل بكين بإملاء من الولايات المتحدة بتحديد الجهات التي تشتري منها النفط تحت أية شروط.

ومن المنتظر أن يبحث غيثنر مع المسؤولين الصينيين إجراءات لتشجيع نمو اقتصادي مستمر وضمان تنافس عادل للشركات والعمال الأميركيين، كما أعلنت وزارة الخزانة الأميركية.
 
وتدعو واشنطن بكين للسماح بزيادة قيمة عملتها الوطنية اليوان بشكل سريع رغم ارتفاعها بأكثر من 8% أمام الدولار منذ يونيو/حزيران 2010 حين أعلن البنك المركزي الصيني عن تسهيله سياسة الصرف.
 
من جهة أخرى هناك عدة خلافات بين الولايات المتحدة والصين تُبحث أمام منظمة التجارة العالمية، يتوقع أن يتم نقاشها خلال زيارة الوزير الأميركي الصين.

المصدر : وكالات