زيادة طلبات إعانة البطالة بأميركا
آخر تحديث: 2011/9/8 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: محامي ترامب السابق يقر أمام قاض فيدرالي بتهم الاحتيال والتهرب الضريبي
آخر تحديث: 2011/9/8 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/11 هـ

زيادة طلبات إعانة البطالة بأميركا

ارتفاع معدل البطالة أثار المخاوف من أن الاقتصاد ربما يكون في طريقه إلى الركود جديد (رويترز)


أظهر تقرير حكومي أن الطلبات الجديدة للحصول على إعانة بطالة في الولايات المتحدة ارتفعت بصورة غير متوقعة الأسبوع الماضي، في مؤشر آخر على ضعف سوق العمل، قبل ساعات من خطاب يلقيه الرئيس الأميركي باراك أوباما أمام الكونغرس بهذا الشأن.
 
وقالت وزارة العمل إن الطلبات المبدئية للحصول على إعانة بطالة حكومية ارتفعت إلى 414 ألف طلب في الأسبوع المنتهي في 2 سبتمبر/ أيلول من 412 ألفا في الأسبوع السابق له.
 
وباستثناء أسبوع واحد في مطلع أغسطس/آب استقرت طلبات إعانة البطالة فوق 400 ألف طلب منذ بداية أبريل/ نيسان.
 
من ناحية أخرى أظهر تقرير حكومي أن العجز التجاري الأميركي  تقلص بصورة فاقت التوقعات في يوليو/ تموز، إذ ساعد طلب قوي من أميركا اللاتينية في زيادة الصادرات إلى مستوى قياسي جديد، في حين تراجعت الواردات قليلا.
 
وبلغ إجمالي العجز 44.8 مليار دولار بنسبة تقل بـ13.1% عن يونيو/حزيران.

وارتفعت الصادرات الأميركية بـ3.6% إلى مستوى قياسي بلغ 178 مليار دولار بسبب مستوى صادرات غير مسبوق إلى دول في أميركا الجنوبية والوسطى وارتفاع الطلب من الصين ومنتجين رئيسيين للنفط.
 
 كما بلغت الصادرات ارتفاعا قياسيا جديدا في البضائع والخدمات فضلا عن السلع الرأسمالية والسيارات.
 
خطة أوباما
ومن المتوقع أن يحدد الرئيس الأميركي باراك أوباما الخطوط العامة لحزمة وظائف تزيد قيمتها عن 300 مليار دولار اليوم، معلقا آمال إعادة انتخابه على دعوة إلى تحرك عاجل من الحزبين الجمهوري والديمقراطي لإنعاش الاقتصاد الأميركي المثقل بالمشكلات.
 
ومع تدني شعبيته إلى مستويات منخفضة جديدة وسط خيبة أمل الناخبين من معدل بطالة بلغ 9.1% سيجعل أوباما من خفض الضرائب على الأسر المتوسطة والشركات المتوسطة الحجم محورا للخطة، كما سيواصل الضغط من أجل زيادة الإنفاق لإصلاح الطرق والجسور وغيرها من البنية التحتية المتدهورة.
 
وإذا ما عارضها الأعضاء الجمهوريون في الكونغرس ذلك، فسيحملهم أوباما مسؤولية المشكلات التي يعاني منها الاقتصاد.
 
وأثار ارتفاع معدل البطالة المخاوف من أن الاقتصاد ربما يكون في طريقه إلى ركود جديد.
 
وسجل نمو الوظائف صفرًا في أغسطس/آب في حين أثارت خلافات بشأن الميزانية بين البيت الأبيض والكونغرس وأزمة الديون الأوروبية مخاوف الشركات والمستهلكين.
المصدر : رويترز