سوريا تصدر 150 ألف برميل نفط يوميا معظمها إلى الاتحاد الأوروبي (الجزيرة)


قال وزير المالية السوري محمد الجليلاتي إن الحكومة السورية غير منزعجة من العقوبات "التي لن يكون لها تأثير مباشر على الاقتصاد".

 

ونقلت رويترز عن الجليلاتي القول إن بلاده تتطلع لبيع النفط
-الذي لم تعد تستطيع تصديره إلى أوروبا- لروسيا والصين ودول أخرى غير عربية.

 

وقال الجليلاتي إن سوريا ستقوم بتكرير النفط أو بيعه مباشرة إلى روسيا والصين أو أي دولة أخرى تقبل شراء كميات النفط الفائضة بسبب العقوبات.

 

وأضاف أن سوريا يمكنها أيضا أن تحتفظ بتلك الكميات كاحتياطيات.

 

واتفقت حكومات دول الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من هذا الشهر على حظر استيراد النفط السوري، في خطوة لتشديد الضغط الاقتصادي على نظام بشار الأسد بسبب قمع الاحتجاجات المطالبة بسقوطه.

 

ويقضي القرار بمنع استيراد أو شراء أو نقل نفط سوريا الخام ومنتجاتها البترولية إلى دول الاتحاد الأوروبي. كما يشمل الحظر تقديم أي خدمات مالية أو تأمين للمعاملات المرتبطة بالعمليات المشار إليها.

 

وتصدر سوريا يوميا 150 ألف برميل نفط معظمها إلى الاتحاد الأوروبي، من إجمالي إنتاج يناهز 350 ألف برميل.

 

من ناحية أخرى قال الجيلاتي إن الاقتصاد السوري سينمو بنسبة 1% هذا العام ثم 3 إلى 4% في 2012 رغم ما قد يكون للاضطرابات الحالية من تأثير سلبي.

 

وأضاف في اجتماع لوزراء المالية العرب في أبو ظبي أن خططا لتطوير الاقتصاد تشمل عمليات خصخصة واستثمار مازالت مستمرة.

 

وقال إن الأوضاع الحالية ستؤثر سلبا على النمو الاقتصادي لكن من المؤمل ن تتجاوزها سوريا في المستقبل القريب عن طريق إصلاحات. 

المصدر : رويترز