مؤشر داكس الألماني تراجع لأسوأ أداء له منذ 22 شهرا (رويترز)

هوت اليوم قيمة اليورو إلى أدنى مستوى لها منذ 3 أسابيع، إذ تراجع إلى 1.4113 دولار، وذلك بسبب تصاعد المخاوف بشأن أزمة ديون إيطاليا واليونان، وهزيمة حزب ميركل في انتخابات محلية بألمانيا، ودخول الاقتصاد الأميركي في ركود، فضلا عن مقاضاة واشنطن لمصارف أميركية كبرى.
 
وتراجعت أسواق الأسهم الأوروبية بشدة اليوم، حيث انخفض مؤشر الأسهم القيادية داكس بـ3.7%، وهو أكبر معدل تراجع له منذ 22 شهرا، وانخفض مؤشر بورصة باريس بـ4%، ومؤشر يوروفرست لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى بـ2.9%.
 
كما ناهز انخفاض مؤشر فايننشال تايمز البريطاني 2.45%، ومؤشر ميلانو 3.67% ومدريد 3.63%.
 
"
مؤشرات أسهم البنوك الأوروبية انخفضت اليوم بشدة متأثرة بالمخاوف من ديون اليونان وإيطاليا، وبسبب مقاضاة واشنطن لمصارف أميركية كبرى
"
أسهم البنوك
وكان الانحدار أشد في مؤشرات أسهم البنوك الأوروبية، حيث تأثرت بمقاضاة هيئة فدرالية لتمويل الإسكان بأميركا 17 مصرفا كبيرا، لبيعها رهونا عقارية عالية المخاطر.
 
فقد انخفض مؤشر رويل بنك أوف سكوتلند بـ 10.39%، ودويتشه بنك بـ8.92%، وسوسيته جنرال بـ8.84%، وباركلي البريطاني بـ6.6%.
 
النفط والذهب
ونزل مزيج برنت اليوم دون 111 دولارا للبرميل نتيجة التخوف من ركود للاقتصاد الأميركي سيقلص حجم الطلب على الوقود. وهبط سعر الخام الأميركي الخفيف في المعاملات الآجلة أكثر من دولارين للبرميل.
 
بالمقابل واصل الذهب الاستفادة من ضعف إقبال المستثمرين على الأسهم والسندات، حيث تخطى سعر الأوقية من المعدن النفيس اليوم حاجز 1900 دولار.
 
وأدى تعليق خبراء من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي الجمعة الماضية مهمتهم في اليونان بشكل مفاجئ، على خلفية خلافات مع أثينا حول تحقيق الإصلاحات الاقتصادية الهيكلية، إلى مخاوف من فشل اليونان في تقليص عجز موازنتها، واستمرار عجز إيطاليا عن تلبية التزامات ميزانيتها.
 
"
الضغوط على السندات الحكومية لإيطاليا واليونان ارتفعت، فقد ارتفع معدل الفائدة عليها بـ 5.38% للإيطالية،
و17.94% لليونانية
"
سندات حكومية
ونتيجة لذلك زادت الضغوط على السندات الحكومية لإيطاليا واليونان، فقد ارتفع معدل الفائدة عليها بـ5.38% للإيطالية، و17.94% لليونانية.
 
وسجل هذا الارتفاع على إثر مطالبة رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه بالتطبيق الفوري لحزمة الإجراءات التي تضمنتها خطة إنقاذ اليونان من ديونها السيادية.
 
كما تأثر اليورو اليوم بأخبار هزيمة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي بزعامة أنجيلا ميركل في انتخابات بولاية ألمانية يوم أمس، مما يؤشر على تراجع شعبية المستشارة الألمانية.
 
وقالت ميركل اليوم أمام برلمان بلادها إنها لا تعتقد بأن أي دولة ستنسحب من منطقة اليورو، محذرة أن مثل هذه الخطوة ستؤدي إلى انهيار متتابع وخطير لهذه المنطقة.
 
اليونان واليورو
وجاءت تصريحات ميركل ردا على مطالبة بعض أعضاء الائتلاف الحكومي بألمانيا استبعاد اليونان من منطقة اليورو لعدم التزامها بالأهداف المسطرة في خطة إنقاذها، ما قد يحرمها من تسلم دفعة أخرى من قروض الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد.
 
رومبي استبعد ترك أي دولة لليورو، وقال إن هذه الخطوة ستخلق مشكلات أكبر مما ستتيح من حلول (رويترز)
من جانب آخر، استبعد رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبي أي حديث عن مغادرة اليونان لمنطقة اليورو، مضيفا في تصريح لإذاعة فنلندية أن تركها لليورو سيخلق مشكلات أكبر مما سيحل لها من معضلات.
 
ودعا الرئيس الحالي والمقبل للبنك الأوروبي المركزي اليوم الحكومات الأوروبية إلى الإقرار السريع بتوسيع صلاحيات صندوق الإنقاذ الأوروبي، والمضي قدما لتنفيذ إصلاحات عميقة.
 
وحذر ترشيه ومحافظ البنك المركزي الإيطالي ماريو دراغي –وهو الرئيس المقبل للمركزي الأوروبي- من أن أي تأجيل للمصادقة على الصندوق الأوروبي سيفاقم أزمة الديون السيادية الأوروبية.

المصدر : وكالات