خسائر لصندوق ليبيا السيادي بأفريقيا
آخر تحديث: 2011/9/27 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/27 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/1 هـ

خسائر لصندوق ليبيا السيادي بأفريقيا

تطالب ليبيا المجتمع الدولي بالإفراج عن 170 مليار دولار مجمدة (الأوروبية)

قال مسؤول بصندوق الثروة السيادية الليبي إن الصندوق اكتشف خسائر ضخمة محتملة في محفظته الأفريقية حجمها خمسة مليارات دولار خلال مراجعة للاستثمارات التي أجريت في عهد نظام العقيد الهارب معمر القذافي.
 
وقال رفيق النايض القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للصندوق إن هيئة الاستثمار الليبية التي تقدر أصولها بنحو 65 مليار دولار، ستعلق الاستثمارات إلى حين تعيين إدارة جديدة تشمل رئيسا جديدا لمجلس الإدارة خلفا لمحمد إلياس.
 
يذكر أن الصندوق أنشئ عام 2006 لإدارة الإيرادات النفطية للبلاد، وله دور مهم في مرحلة إعادة بناء ليبيا بعد الصراع.
 
وأشار النايض إلى أن لدى الصندوق سيولة وفيرة، وهي قابلة للاستدعاء ومتاحة بمجرد رفع العقوبات.
 
لكنه قال إن هيئة الاستثمار الليبية ليس لديها رؤية عن الحالة الفعلية لهذه الاستثمارات، ولم تخضع المحفظة التي تشمل استثمارات في قطاع الاتصالات الأفريقي للتدقيق منذ ثلاث سنوات.
 
ويقوم فريق من الخبراء الماليين الليبيين -بتكليف من المجلس الوطني الانتقالي الذي يحكم البلاد- بمراجعة دفاتر هيئة الاستثمار الليبية.
 
وبجانب صندوق الاستثمار المحلي التابع للهيئة والذي لديه سيولة تبلغ 7.8 مليارات دولار إضافة إلى 19.2 مليارا مودعة لدى البنك المركزي، قال النايض إن الصندوق لديه نحو 16 مليار دولار مستثمرة في الأسهم، وثلاثة مليارات في أدوات الدخل الثابت.
 
ومن بين أصول الهيئة حصص في بنك أوني كريديت الإيطالي وشركة بيرسون البريطانية للنشر ونادي يوفنتوس لكرة القدم في إيطاليا.
 
وتطالب ليبيا المجتمع الدولي برفع العقوبات للإفراج عن أصول مجمدة بنحو 170 مليار دولار وتسليمها لقادة البلاد الجدد. وجمدت عدة حكومات تلك الأصول على مدى الأشهر الستة السابقة امتثالا لنظام العقوبات الذي فرضته الأمم المتحدة في فبراير/شباط ومارس/آذار الماضيين.
المصدر : رويترز

التعليقات