احتمال توسيع صندوق الإنقاذ الأوروبي
آخر تحديث: 2011/9/27 الساعة 02:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/27 الساعة 02:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/1 هـ

احتمال توسيع صندوق الإنقاذ الأوروبي

ألمانيا تعارض توسيع نطاق صندوق الإنقاذ المالي الأوروبي (رويترز-أرشيف)

اعتبرت المفوضية الأوروبية أن فكرة توسيع نطاق صندوق الإنقاذ المالي لمنطقة اليورو مسألة مطروحة حاليا في إطار الجهود الرامية إلى مواجهة أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو.

يأتي ذلك في حين ما زالت ألمانيا تعارض مثل هذه الفكرة وهو ما يمثل عقبة رئيسية أمام تنفيذها.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية أماديو ألتافاج في مؤتمر صحفي الاثنين في بروكسل أن زيادة أدوات آلية الإنقاذ المالي لمنطقة اليورو جزء من المناقشات الدائرة.

غير أن ألتافاج لفت إلى أنه لم تجر حتى الآن "أي مناقشات رسمية" بشأن توسيع نطاق آلية الإنقاذ المالي.

يذكر أن صندوق الإنقاذ الأوروبي الذي قدم قروضا لكل من أيرلندا والبرتغال ويعتقد أنه سيساهم في حزمة الإنقاذ الثانية لليونان يستطيع إقراض ما يعادل 440 مليار يورو (595 مليار دولار) حاليا.

وهناك آراء تقول إن حجم الصندوق الحالي لا يكفي لإنقاذ دول أخرى تواجه صعوبات مالية مثل إسبانيا وإيطاليا.

وقد جرت مناقشة فكرة توسيع نطاق الصندوق في اجتماعات رفيعة المستوى خلال الاجتماع الدوري لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن قبل يومين.

ولكن وزير مالية ألمانيا فولفجانج شيوبله شدد على رفض بلاده لهذه الفكرة.

وتتلخص وجهة النظر الألمانية بأن صاحبة أكبر اقتصاد بأوروبا ترفض تمويل الزيادة بأموال دافعي الضرائب، وتقترح تمويلها عبر فرض ضريبة مشتركة على التعاملات المالية.

وكانت مجموعة العشرين قد تعهدت الأسبوع الماضي بتحرك منسق وقوي للتصدي للتحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي والنظام المالي. وقال وزراء مالية المجموعة ومحافظو بنوكها المركزية في بيان لهم بعد لقاء لهم في واشنطن إنه بالإمكان تقوية صندوق الإنقاذ المالي الأوروبي، معبرين عن التزامهم بتنفيذ كل الإجراءات الضرورية لتهدئة أسواق المال. 

وأشارت مجموعة العشرين إلى أن دول منطقة اليورو ستتفق على إجراءات لزيادة مرونة صندوق الإنقاذ الأوروبي وتوسيع نطاق تأثيره قبل الاجتماع الوزاري المقبل للمجموعة مطلع أكتوبر/تشرين الأول المقبل الذي سيعقد في مدينة كان الفرنسية.

المصدر : وكالات

التعليقات