العشرين تعد بتحرك منسق لحل الأزمة
آخر تحديث: 2011/9/23 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/23 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/26 هـ

العشرين تعد بتحرك منسق لحل الأزمة

مجموعة العشرين وعدت بتهدئة الأسواق التي هبطت بشدة أمس (رويترز)


تعهدت مجموعة العشرين بتحرك منسق وقوي للتصدي للتحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي والنظام المالي. وقال وزراء مالية المجموعة ومحافظو بنوكها المركزية في بيان لهم بعد لقاء لهم في واشنطن أمس إنه بالإمكان تقوية صندوق الإنقاذ المالي الأوروبي، معبرين عن التزامهم بتنفيذ كل الإجراءات الضرورية لتهدئة أسواق المال.

 

وتحدث وزراء مالية المجموعة عن وجود مخاطر متنامية تدفع باتجاه الاقتصادات نحو التراجع، مع هشاشة في النظام المالي واضطرابات في الأسواق الدولية وضعف في النمو الاقتصادي ومستويات غير مقبولة للبطالة.

 

وأشارت العشرين إلى أن دول منطقة اليورو ستتفق على إجراءات لزيادة مرونة صندوق الإنقاذ الأوروبي –الذي خصص له مبلغ 44 مليار يورو- وتوسيع نطاق تأثيره قبل الاجتماع الوزاري المقبل للمجموعة أوائل أكتوبر/تشرين الأول المقبل الذي سيعقد في مدينة كان الفرنسية.

 

"
الإشارة إلى صندوق الإنقاذ الأوروبي في بيان العشرين بشكل عام كان المقصود به ترك المجال مفتوحا لإمكانية زيادة أموال الصندوق أو استخدامه لشراء ديون حكومية
"
صندوق الإنقاذ

ولم تكشف عن تفاصيل لكيفية تقوية صندوق الإنقاذ بعدما استعمل وزير المالية الفرنسي فرانسوا بارون عبارة "توسيع نطاق تأثير الصندوق" في تصريحات صحفية.

 

وقال مسؤول أميركي عقب اجتماع العشرين إن المجموعة استشعرت الطابع الاستعجالي لمعالجة الوضع، غير أنها لم تناقش آلية محددة أو تقوية وتوسيع نطاق تأثير الصندوق المذكور.

 

وصرح مصدر في المجموعة بأن الإشارة إلى الصندوق في بيان العشرين بشكل عام كان المقصود به ترك المجال مفتوحا لإمكانية زيادة أموال الصندوق أو استخدامه لشراء ديون حكومية في الأسوق الثانوية.

 

وتواجه دعوات زيادة أموال الصندوق اعتراضا من لدن قادة أوروبيين أبرزهم الألمان، حيث صدرت تصريحات في السابق ترفض تمويل الزيادة بأموال دافعي الضرائب، وتقترح تمويلها عبر فرض ضريبة مشتركة على التعاملات المالية.

 

من جانب آخر، قال مسؤولون ماليون من دول مجموعة بريكس للاقتصادات الصاعدة يوم أمس إنهم مستعدون لدفع المزيد من الأموال إلى صندوق النقد الدولي للتصدي للأزمات الدولية وتقوية الاستقرار العالمي، غير أن مسؤولي الهند صرحوا بأن الدول النامية ليست في وضع جيد لمنح قروض إنقاذ للاقتصادات المتقدمة.

 

"
بيان العشرين أسهم في ارتفاع طفيف لليورو في التداولات المبكرة صباح اليوم بعدما تراجع مقابل الدولار إلى أدنى مستوى له منذ 10 سنوات

"
أداء الأسواق

وكانت الأسواق المالية العالمية قد شهدت أمس أكبر هبوط لها منذ 13 شهرا متأثرة بالمخاوف من ركود الاقتصاد الأميركي وتفاقم أزمة الدين بأوروبا وصدور بيانات اقتصادية ضعيفة عن الصين.

 

وأسهم بيان مجموعة العشرين في ارتفاع طفيف لليورو في التداولات المبكرة صباح اليوم بعدما تراجع مقابل الدولار إلى أدنى مستوى له منذ 10 سنوات، وارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرند آند بورز بأميركا بنحو 0.7%.

 

وقلصت بعض الأسواق الآسيوية خسائرها، غير أن أسهم هونغ كونغ واصلت هبوطها اليوم لتلامس أسوأ أداء لها منذ أكتوبر/تشرين الأول 2008.

المصدر : وكالات

التعليقات