صندوق النقد: اقتصاد سوريا سينكمش
آخر تحديث: 2011/9/21 الساعة 18:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/21 الساعة 18:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/24 هـ

صندوق النقد: اقتصاد سوريا سينكمش

الاحتجاجات التي تشهدها سوريا ستؤدي إلى انكماش الاقتصاد (الفرنسية-أرشيف) 


حذر صندوق النقد الدولي من أن الاحتجاجات التي تشهدها سوريا ستؤثر سلبا على الاقتصاد هذا العام وستدفعه للانكماش بنحو 2%، بعدما كان الصندوق قد أعلن في أبريل/نيسان الماضي عن توقعات بنمو الاقتصاد السوري بنسبة 3% في العام 2011.

 

وأوضح تقرير التوقعات الاقتصادية العالمية الذي أعده الصندوق أن الاضطرابات التي تشهدها سوريا تضغط بشدة على إيرادات السياحة والتدفقات الرأسمالية والاستثمار، وهي بنود هامة في إيرادات ميزانية الدولة.

 

وعرج التقرير على تأثير الأزمة على لبنان المجاورة، حيث اعتبر أن أي تفاقم للأزمات السياسية بسوريا من شأنه أن يزيد المصاعب الاقتصادية في لبنان. وتوقع الصندوق أن ينمو اقتصاد لبنان الذي يرتبط بعلاقات اقتصادية وثيقة مع سوريا، بنسبة 1.5% هذا العام انخفاضا من مستوى 7.5% الذي تحقق عام 2010.

 

تجدر الإشارة إلى أن الاحتجاجات بسوريا اندلعت في مارس/آذار الماضي منادية بالديمقراطية، وتصاعدت لتطالب بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد. وأسفر قمع النظام للمظاهرات عن مقتل نحو ثلاثة آلاف شخص.

 

وفي محاولة من الغرب للضغط على دمشق بسبب قمعه للمظاهرات، فرض عقوبات اقتصادية تضرر على إثرها الاقتصاد السوري بشدة.

 

وتضمنت العقوبات الغربية حظرا على صادرات النفط السوري إلى الاتحاد الأوروبي، كما منعت التعاون الاستثماري مع مؤسسات تابعة للنظام السوري، الأمر الذي أدى إلى تراجع كبير في الاستثمار الأجنبي.

 

وتستورد أوروبا 95% من صادرات النفط السوري، وتمثل الإيرادات النفطية قرابة ثلث الدخل القومي السوري.

 

وفي وقت سابق هذا الشهر هون وزير المالية السوري محمد الجليلاتي من تداعيات العقوبات على إيرادات الحكومة، وتوقع نمو الاقتصاد السوري بنسبة 1% في العام الجاري.

 

ورغم أن الحكومة السورية قامت بإجراءات لتهدئة الشارع من قبيل زيادة أجور موظفي الحكومة وخفض سعر الوقود من خلال الدعم

الحكومي، فإن الاحتجاجات تواصلت لتشمل معظم المناطق السورية.

 

وحذر صندوق النقد الدولي من أن هذه الإجراءات الحكومية ستزيد الأعباء على موازنة الدولة.

المصدر : رويترز