البدري: جهود إنعاش الاقتصاد العالمي قد تعزز الطلب على النفط (الأوروبية-أرشيف)

أعرب الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) عبد الله البدري عن قلق المنظمة بشأن تداعيات أزمة الديون السيادية في أوروبا، غير أنه استدرك قائلا إن الجهود الحالية لإنعاش الاقتصاد العالمي قد تعزز الطلب على النفط مجددا وفي وقت قريب.

وأوضح البدري أن الكل يعمل بجد لمواجهة التباطؤ الاقتصادي، معربا عن أمله في أن تؤدي أي سياسات يتم إطلاقها خلال الشهر المقبل أو نحوه إلى انتعاش النمو الاقتصادي، وبالتالي ارتفاع الطلب على النفط.

وعن مستوى الطلب على النفط رجح البدري أن يظل الطلب من المنظمة، مستقرا عند ثلاثين مليون برميل يوميا حتى نهاية العام، مشيرا إلى أن الطلب الحالي على النفط ليس ضعيفا على نحو يستدعي خفض المعروض.

وكانت أوبك خفضت الأسبوع الماضي توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2011 و2012، مشيرة إلى توقعات اقتصادية قاتمة في أوروبا، ومحذرة من أن مزيدا من المشاكل الاقتصادية في الولايات المتحدة -أكبر مستهلك في العالم- قد يؤثر بشدة على طلب الوقود.

ويأتي التعبير عن قلق أوبك بعد يوم من تنبيه رئيس البنك الدولي روبرت زوليك من أن انخفاض ثقة المستثمرين بسبب أزمة الديون السيادية الأوروبية امتد من منطقة اليورو إلى الدول النامية التي قادت النمو والطلب على النفط منذ الأزمة المالية.

وعن عودة ليبيا العضو في أوبك إلى الإنتاج والتأثير بالتالي على مستوى إنتاج الأعضاء الآخرين، توقع البدري -الذي ترأس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية حتى 2006- أن تعدل الدول المنتجة في أوبك مستويات إنتاجها بشكل مستقل.

المصدر : رويترز