أوباما يقترح إنهاء تخفيضات جبائية
آخر تحديث: 2011/9/13 الساعة 04:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/13 الساعة 04:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/16 هـ

أوباما يقترح إنهاء تخفيضات جبائية

أوباما حذر الكونغرس من تأخير تمرير مشروعه لإنهاء تخفيضات ضريبية (رويترز)


اقترح الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين إنهاء العمل بتخفيضات جبائية لفائدة الأغنياء والشركات بقيمة 467 مليار دولار بغرض تمويل خطته لخلق الوظائف التي أعلنها الجمعة الماضية، وتناهز قيمتها 447 مليار دولار، وهو ما يؤشر على معركة جديدة بين البيت الأبيض والجمهوريين في الكونغرس، حيث رفضوا بشدة التراجع عن التخفيضات الجبائية المذكورة.

 

وحذر الرئيس الأميركي من ممارسة "ألاعيب سياسية"، وتأخير تمرير مشروع القانون المتعلق بإنهاء التخفيضات الضريبية، مضيفا أن المشروع تم استخلاصه من أفكار طرحها الديمقراطيون والجمهوريون في الكونغرس.

 

ويريد البيت الأبيض من وراء هذا الاقتراح وضع المشرعين في الكونغرس في موقف صعب، فإما أن يمرروا خطة أوباما للتوظيف أو يوصفوا بالعجز عن التحرك لحل معضلة تفاقم البطالة بالولايات المتحدة.

 

"
أوباما اقترح من قبل إنهاء تخفيضات جبائية عن الأغنياء والشركات عن مناقشة رفع سقف الدين الأميركي، غير أن معارضة الجمهوريين حالت دون تمرير هذا المقترح
"
فكرة سابقة

وكان الرئيس الأميركي اقترح إنهاء تخفيضات جبائية عن الأغنياء والشركات إبان مناقشة الجمهوريين والديمقراطيين قبل أسابيع التوصل إلى اتفاق لرفع سقف الدين الأميركي، غير أن معارضة الجمهوريين حالت دون تضمين الاتفاق هذا المقترح.

 

وأوضح مدير الميزانية بالبيت الأبيض جاك ليو أن الهدف الأكبر لمقترح أوباما هو تحصيل 400 مليار دولار من خلال حذف تخفيضات وإعفاءات ضريبية عن الأميركيين الذين يفوق دخلهم 200 ألف دولار سنويا وعن الأسر التي تربح أكثر من 250 ألف دولار سنويا.

 

ويريد أوباما أيضا تحصيل 18 مليار دولار من خلال معاملة أرباح مديري الصناديق الاستثمارية بصفتها دخلا عاديا لهم، وليس إخضاعها لنسبة متدنية من الضرائب بوصفها أرباحا استثمارية، فضلا عن حذف تخفيضات ضريبية لفائدة شركات النفط والغاز، وهو ما سيدر على الخزانة الأميركية أربعين مليار دولار.

  

وفي رد على المقترح، قال متحدث باسم زعيم الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي إن مقترح زيادة الضرائب على جهات تساهم في إحداث الوظائف لقي معارضة من الجمهوريين والديمقراطيين في السابق.

 

لجنة الديون

من جانب آخر، حث مديرون تنفيذيون لشركات أميركية ومسؤولون سابقون في الإدارة الأميركية اللجنة العليا -التي شكلها الكونغرس للاتفاق على تقليص ديون أميركا- على الذهاب بعيدا في هذا التقليص، وإحداث إصلاحات كبيرة في برامج الدعم الحكومي وفي قانون الضرائب.

 

وكانت اللجنة قد اجتمعت لأول مرة الأسبوع الماضي، وعليها رفع خلاصات عملها في آخر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وطلب منها في بداية الأمر إيجاد اتفاق لتقليص الديون الاتحادية بـ1.2 تريليون دولار في غضون عشر سنوات.

 

غير أن أوباما طلب من اللجنة الجمعة الماضية تضمين الاتفاق المنتظر حاجيات تمويل خطته للتوظيف (447 مليار دولار) من خلال خفض في الإنفاق على المدى البعيد، مما يرفع المجموع إلى تريليوني دولار فأكثر.

المصدر : رويترز

التعليقات