بنك أوف أميركا أعد مخططا لتقليص كبير في نفقاته السنوية (الفرنسية)

 

أعلن بنك أوف أميركا اليوم الاثنين أنه سيلغي قرابة 30 ألف وظيفة ضمن مخطط واسع لإعادة هيكلة بيته الداخلي، وبهذا التقليص سيستغني المصرف عن 10% من إجمالي عدد موظفيه.

 

وأوضح البنك في بيان له أن هذا التسريح سيساعد في جهود خفض النفقات السنوية بنحو خمسة مليارات دولار في أفق عام 2014، وهو ما يشكل أكثر من 18% من النفقات السنوية لأكبر مصرف أميركي من حيث الأصول والودائع.

 

ويعاني البنك من هبوط حاد في أرباحه خلال العام الجاري، متأثرا بتراجع أنشطته الخاصة بالرهن العقاري، حيث خسر 9.1 مليارات دولار في الربع الثاني من العام الجاري.

 

وقال المدير التنفيذي للبنك بريان موينيهان إن الظروف المحيطة بالمصرف ستظل رغم قرار الحذف صعبة، مضيفا -في مؤتمر اقتصادي بنيويورك اليوم- أنه بإمكان البنك مواصلة التقليص من نفقاته، وتحسين فعالية أنشطته الموجهة للعملاء والشركات الصغيرة، وأشار إلى أن المرحلة الثانية من تقليص الإنفاق ستشمل الأنشطة التجارية للمصرف في العالم.

 

"
سهم بنك أوف أميركا تراجع 47% منذ بداية العام الجاري بسبب مخاوف تتعلق بقوة رأسماله وتأثير النفقات الضخمة التي تكبدها جراء أزمة الرهن العقاري بأميركا
"
هبوط السهم

ويتوقع أن يرحب المستثمرون بهذه الخطوة من جانب إدارة البنك، خصوصا أن سعر سهمه تراجع 47% منذ بداية العام الجاري، وذلك بسبب مخاوف تتعلق بقوة رأسماله وتأثير النفقات الضخمة التي تكبدها جراء أزمة الرهن العقاري التي ضربت الولايات المتحدة وسرعت بحدوث الأزمة المالية عام 2008.

 

وباشرت إدارة البنك خلال الأسابيع الماضية إجراءات صارمة لمعالجة الهبوط الحاد للقيمة السوقية لسهمه، حيث قام المدير التنفيذي الأسبوع الماضي بتغييرات في صفوف كبار المسؤولين، وأقال اثنين من أبرز المديرين.

 

وتلقى البنك في آخر أغسطس/آب الماضي مبلغ خمسة مليارات دولار كاستثمار من الملياردير وارن بافيت بيركشاير هاتوي، كما أعلن بنك أوف أميركا قبل مدة بيع حصته في بنك الإنشاء الصيني بقيمة تقارب 8.3 مليارات دولار بهدف تحقيق إيرادات والتركيز على النشاط الأساسي للمصرف.

المصدر : الفرنسية