صورة أرشيفية لقطار خط الحجاز بإحدى محطات القطار بسوريا (الجزيرة نت)


أعلنت تركيا الأحد عن بدء العمل في خطة لإعادة تشغيل خط سكة الحجار بين مدينة إسطنبول التركية ومكة المكرمة على طول 2241 كلم، وهو الخط الذي أنشأته الدولة العثمانية أوائل القرن الماضي وتعرض للتخريب إبان الحرب العالمية الأولى.

 

وذكرت قناة "تي أر تي" التركية أن الخطة تتضمن مباشرة عمليات تأهيل ومعالجة لمسار السكة في كل من تركيا وسوريا والأردن، وإقامة خط لقطار سريع يربط بين إسطنبول ومكة في رحلة تدوم 24 ساعة، ويتوقع أن يبدأ القطار بالعمل في غضون 4 سنوات وينقل أكثر من مليوني مسافر سنويا.

 

وحسب الخطة الموضوعة فإن القطار سينطلق من إسطنبول مرورا بأضنة وعثمانية قبل عبور مدن حلب وحماة ودرعا بسوريا ثم ينتقل إلى الأردن قبل بلوغ المدينة المنورة فمكة المكرمة.

 

وصرح المدير العام للسكك الحديد التركية سليمان كرامان بأن أعمال التأهيل والمعالجة الجارية ببلاده تجري أعمالا مشابهة لها في الأردن وسوريا والسعودية.

 

وأضاف كرامان أنه فضلا عن نقل المسافرين من البلدان المعنية إلى الأراضي المقدسة في مواسم الحج والعمرة، فإن المشروع سيسهم في زيادة حجم التبادل التجاري بين دول المنطقة.

 

"
المدير العام للمؤسسة المهندس محمود سقباني صرح للجزيرة نت في العام 2008 بأن وزراء النقل في سوريا والأردن والسعودية اتفقوا في اجتماع بينهما على تفعيل خط سكة الحجاز
"
خطة مشتركة

وفي فبراير/شباط الماضي أعلنت سوريا عن خطة مشتركة مع القطاع الخاص لتأهيل شبكة سكة الحديد المحلية، وتتضمن مشروعا بقيمة 233 مليون دولار يربط سوريا والأردن بأوروبا عبر تركيا من جهة، وبالخليج العربي فاليمن من جهة أخرى.

 

وكانت المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي بسوريا قد احتفلت في أغسطس/آب 2008 في ذكرى مرور 100 عام على تسيير أول رحلة قطار من دمشق إلى المدينة المنورة، وقال المدير العام للمؤسسة المهندس محمود سقباني آنذاك للجزيرة نت إن وزراء النقل في سوريا والأردن والسعودية اتفقوا في اجتماع بينهما على تفعيل الخط.

 

وفي العام 1954 اتفقت الدول الثلاث على بروتوكول لتنفيذ إعادة تسيير الخط، وتألفت في 1965 هيئة عليا لإعادة تسييره، غير أن المشروع لم ير النور حتى الآن.

 

يذكر أن السلطان العثماني عبد الحميد الثاني كان قد صادق على إنشاء سكة حديد الحجاز في العام 1900، وافتتح القطار بعد 8 أعوام من بدء العمل فيه قبل أن يتوقف بعد تعرضه للتخريب.

المصدر : الجزيرة,الألمانية,قدس برس