اجتماع سابق لوزراء المالية ومحافظي بنوك مجموعة السبع (الفرنسية)

 

أعلن مصدر دبلوماسي أوروبي رفيع أن وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى سيعقدون اجتماعا بالهاتف لبحث اضطرابات أسواق المال في وقت لاحق اليوم السبت أو غدا الأحد.

 

وقال المصدر إن خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة غير المسبوق الذي قامت به وكالة ستاندرد آند بورز الجمعة قد أضاف بعدا عالميا إلى أزمة ديون منطقة اليورو مما يعزز الحاجة إلى تنسيق دولي.

 

وأضاف أن "مجموعة السبع ستتباحث بالهاتف، ولم يتأكد بعد إن كان هذا سيكون على مرحلة واحدة أم على مرحلتين الليلة أم غدا الأحد".

 

وكان وزير المالية الفرنسي فرانسوا باروان الذي سيرأس أي اجتماع من هذا القبيل في ضوء الرئاسة الفرنسية لمجموعة السبع ومجموعة العشرين قد قال في مقابلة إذاعية إنه من السابق لأوانه الحديث عن اجتماع مبكر لمجموعة السبع.

 

وكان من المقرر أن يلتقي وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزي لدول المجموعة في أوائل سبتمبر/أيلول المقبل بمدينة مارسيليا الفرنسية.

 

جورج أوزبورن بحث أزمة اليورو مع كريستين لاغارد (الأوروبية)

بريطانيا وفرنسا
في هذه الأثناء قال متحدث باسم وزارة المالية البريطانية إن وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن بحث اليوم السبت الأزمة في منطقة اليورو وخفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة مع رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد.

 

ومن المقرر أيضا أن يتحدث أوزبورن الذي يمضي حاليا عطلة في الولايات المتحدة مع نظيره البولندي ياسيك روستوفسكي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية الحالية للاتحاد الأوروبي.

 

وأضاف المتحدث باسم الوزارة أن أوزبورن الذي أجرى اتصالات مع عدد من وزراء المالية اليوم يأمل أيضا في التحدث إلى عدد آخر من الوزراء لم يحددهم.

 

وفي باريس قال مكتب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن ساركوزي سيتحدث إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون مساء اليوم السبت "لبحث الوضع المالي" بعد خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة.


إيطاليا
وفي روما استبعد رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني اليوم السبت الدعوة إلى انتخابات مبكرة للتغلب على الذعر الذي يسود الأسواق الذي أثر على القطاع المالي في إيطاليا واضطر الحكومة إلى التبكير بتطبيق إجراءات تقشف.

 

وأدى الاقتتال الداخلي إلى إضعاف الحكومة المحافظة التي يرأسها برلسكوني، ودعت المعارضة اليسارية إلى تشكيل حكومة تكنوقراط لاستعادة المصداقية في القطاع المالي للبلاد، ومن المقرر أن تجري إيطاليا الانتخابات في العام 2013.

 

برلسكوني استبعد إجراء انتخابات مبكرة للتغلب على ذعر الأسواق (الفرنسية)

لكن برلسكوني استبعد أي تلميح لأن تحذو إيطاليا حذو إسبانيا، حيث دعا رئيس الوزراء خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو إلى إجراء انتخابات مبكرة للتعامل مع الأزمة.

 

وقال برلسكوني عندما سئل عن تقديم الانتخابات إلى العام 2012 "هذا الأمر لم يتم الحديث بشأنه مطلقا". وأضاف "هذا لم يكن خيارا على الإطلاق".

 

وأدت المخاوف بشأن تفاقم أزمة الديون في منطقة اليورو وخروجها عن نطاق السيطرة إلى ارتفاع الفوائد على سندات الخزانة الإيطالية إلى أعلى مستوى في 14 عاما وهبوط بورصة ميلانو الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى في عامين.

 

ويخشى واضعو السياسات الأوروبية من أن تفاقم أزمة الديون في ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو يمكن أن يقوض آليات خطط الإنقاذ التي أعدت لمساعدة الدول الصغرى التي تعاني من متاعب مثل اليونان وأيرلندا.

 

وبعد أن فشلت تعهدات غير واضحة للإسراع بالإصلاحات الاقتصادية في إقناع الأسواق في وقت سابق الأسبوع الماضي وعد برلسكوني أمس الجمعة بالتبكير بإجراءات التقشف وموازنة الميزانية بحلول العام 2013 قبل عام من الموعد المقرر.

المصدر : وكالات