أوباما حث المشرعين على تنحية خلافاتهم جانبا لتنشيط الاقتصاد (رويترز)

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما المشرعين اليوم السبت على تنحية السياسات الحزبية جانبا، قائلا إن عليهم العمل لإعادة ترتيب الوضع المالي والتركيز مجددا على تنشيط الاقتصاد باعتبار ذلك مهمة عاجلة.
 
ووجه أوباما المناشدة في خطابه الإذاعي الأسبوعي الذي سجل قبيل ساعات فقط من خسارة الولايات المتحدة تصنيفها الائتماني الممتاز من وكالة ستاندرد آند بورز لمخاوف بشأن مشاكل عجز الميزانية.
 
ودعا أوباما -الذي قد تتوقف إعادة انتخابه عام 2012 على نجاحه في خفض البطالة المرتفعة- الكونغرس إلى دعم إجراءات لمنح الطبقة الوسطى إعفاءات ضريبية وتمديد إعانات البطالة وإقرار اتفاقات للتجارة العالمية تأخرت الموافقة عليها كثيرا.
 
 لكن أوباما -الذي أخطر مسبقا بإعلان خفض تصنيف ستاندرد آند بورز- طالب أيضا الديمقراطيين والجمهوريين على السواء بالمضي قدما في خطوات تالية بعد الاتفاق الذي جرى التوصل إليه في واشنطن الأسبوع الماضي والذي حال دون عجز الولايات المتحدة عن السداد.
 
وقال "توصل الكونغرس إلى اتفاق سيسمح لنا بإحراز بعض التقدم في تقليص عجز ميزانية بلادنا، وعن طريق هذا الحل الوسط سيكون على الحزبين أن يعملا معا للتوصل إلى خطة أكبر لترتيب الأوضاع المالية".
 
وأضاف أنه "في المدى الطويل ستتوقف سلامة اقتصادنا على ذلك". لكنه شدد أيضا على أنه "في المدى القصير ينبغي أن تكون مهمتنا العاجلة هي تسريع نمو الاقتصاد وتوفير فرص عمل".
 
ويحاول أوباما تجاوز التوتر الحزبي عقب اتفاق مع الجمهوريين لخفض العجز 2.1 تريليون دولار جرى التوصل إليه باللحظات الأخيرة قبل أن تنفد الأموال، وتعجز الحكومة عن أداء التزاماتها.
 
وكان الرئيس وقع الثلاثاء الماضي قانون رفع سقف الدين وخفض الإنفاق بعد مفاوضات عصيبة مع زعماء الكونغرس، في وقت تراجع فيه معدل البطالة 0.1% الشهر الماضي وهو غير كاف لتغيير وضع العمالة بالولايات المتحدة الذي لا يزال سيئا.

المصدر : وكالات