الشركات الثلاث قررت الاندماج لمواجهة حدة التنافس في مجال الشاشات المسطحة (الأوروبية)


قالت شركات سوني وتوشيبا وهيتاشي -التي تهيمن على قطاع الإلكترونيات باليابان- إنها تخطط لدمج نشاطها المتعلق بإنتاج الشاشات المسطحة المتوسطة والصغيرة الحجم المعروفة بـ"أل سي دي"، والتي تستخدم في الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية.

 

وارتفع أمس سهم سوني في بورصة نيكي بـ3.5% وتوشيبا بـ2.1%، عقب ورود تقارير إعلامية يابانية عن إحراز الشركات الثلاث اتفاقا بينها.

 

وستقدم حكومة طوكيو دعما بقيمة 2.6 مليار دولار لهذا الاندماج، الذي يرمي إلى مجابهة منافسة شرسة في هذا الميدان من لدن شركات أبرزها شارب وسامسونغ.

 

وستتحالف الشركات الثلاث ضمن شركة عملاقة جديدة ستسمى "جابان ديسبلاي" وسترى النور في ربيع العام المقبل، ويعتقد خبراء أن هذه الشركة ستهيمن على سوق الشاشات المسطحة متجاوزة شارب أكبر شركة حاليا في العالم، ويتوقع أن يبرم اتفاق بهذا الشأن خلال العام الجاري.

 

"
بمقدور الشركة الناتجة عن الاندماج أن تستحوذ على حصة تفوق 20% من سوق الشاشات المسطحة في العالم، متفوقة على شركة شارب التي تمتلك حصة 15%
"
خطة الاندماج

هذا الاندماج أملته عدة مبررات على رأسها الطلب العالمي المتزايد على الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية التي تتميز بجودة صورة عالية الدقة، وأيضا محاولات الشركة الثلاث معالجة تدني تنافسية صادراتها بسبب الارتفاع الكبير في الين الياباني.

 

وستستثمر مؤسسة شبكة الابتكار اليابانية -وهي صندوق استثماري مشترك بين القطاعين العام والخاص- مبلغ 2.6 مليار دولار للحصول على حصة 70% في الشركة الجديدة، على أن تحوز سوني وتوشيبا وهيتاشي نسبة 10% لكل منها.

 

وبمقدور الشركة الناتجة عن الاندماج أن تستحوذ على حصة تفوق 20% من سوق الشاشات المسطحة في العالم، متفوقة على شركة شارب التي تمتلك حاليا حصة 15%.

 

وسبق لشركة توشيبا وفوجيتسو أن أعلنتا في يونيو/حزيران الماضي عزمهما دمج أنشطتهما المتعلقة بتكنولوجيا الهواتف المحمولة لإقامة ثاني أكبر شركة مصنعة لهذه الهواتف باليابان.

المصدر : وكالات