دبلوماسية فرنسا نشطة تجاه ليبيا والمصالح الاقتصادية في قلبها (الجزيرة)


طلبت فرنسا من لجنة العقوبات الأممية فك التجميد عن 2.16 مليار دولار من الأرصدة الليبية لديها. وأوضح مصدر حكومي اليوم أن هناك 10.9 مليارات من الأموال الليبية لدى المصارف الفرنسية.

 

ويوم أمس قال وزير خارجية بريطانيا وليام هيغ إن لندن حصلت على موافقة لجنة العقوبات للإفراج عن أموال ليبية محتجزة لديها، وتقدر بنحو1.6 مليار دولار من الأوراق النقدية، وستخصص لتلبية الحاجيات الإنسانية بليبيا ودعم الثقة بقطاعها المصرفي، ودفع رواتب موظفي القطاع العام وتوفير السيولة للاقتصاد.

 

من جانب آخر قال وزير النفط بالمجلس الوطني الانتقالي بليبيا علي الترهوني أمس إنه يتوقع معاودة إنتاج النفط الخام في غضون أيام، مضيفا أن ليبيا لا تحتاج قوات دولية لمساعدتها بحماية منشآتها النفطية.

 

بينما قال الرئيس الجديد المؤسسة الوطنية للنفط إن طرابلس ستحترم عقودا وقعتها المؤسسة قبل اندلاع المعارك بين الثوار وكتائب القذافي، مضيفا أنه اجتمع مع شركات نفط أجنبية وأبلغهم بهذا التعهد.

 

وأشار نوري بالروين إلى أن التغييرات التي ستطرأ على مؤسسته تتعلق بجعلها أكثر شفافية، ومنح استقلالية أكبر لشركات النفط الوطنية.

 

شركة إيني برئاسة باولو سكاروني
تسارع لإعادة تشغيل أنبوب الغاز
بين ليبيا وإيطاليا (الفرنسية)

إيني وتوتال

وفي موضوع متصل، قال المدير التنفيذي لـ إيني الإيطالية اليوم إن شركته تأمل إعادة تشغيل أنبوب الغاز "غرين ستريم" الرابط بين ليبيا وإيطاليا يوم 15 أكتوبر/ تشرين الثاني المقبل.

 

وأضاف باولو سكاروني لوكالة الأنباء (أنسا) الإيطالية أن تحقيق هذا الهدف الطموح ممكن من الناحية الفنية، حيث إن إصلاح المنشآت الغازية أسهل بكثير من تصليح منشآت النفط.

 

وتسارع إيني –أكبر شركة أجنبية منتجة للنفط بليبيا- بعملية تصليح الأنبوب لأنه أحد مصادر تزويد إيطاليا بالغاز سيما مع قرب حلول فصل الخريف والتي يتم فيه ارتفاع الطلب على الطاقة للتدفئة، وقد أوقفت إيني العمل بالأنبوب يوم 22 فبراير/ شباط الماضي بسبب المعارك.

 

وكشف رئيس غرفة التجارة الفرنسية الليبية ميشيل كسال أمس أن شركة توتال النفطية ستنضم لبعثة من شركات فرنسية ستزور ليبيا الشهر المقبل لتقييم الوضع هناك بعد انهيار نظام القذافي.

 

كما سينظم مجلس الأعمال الفرنسي وغرفة التجارة المذكورة مؤتمرا بباريس في السادس من الشهر المقبل، تشارك فيه الشركات الفرنسية العاملة بليبيا ووزارة المالية الفرنسية والمجلس الانتقالي لمناقشة مشاريع هذا الأخير.

 

"
الاتحاد الأوروبي يبحث غدا رفع عقوبات على موانئ ليبية بينما أعلنت مايرسك استئناف خدمتها للشحن البحري إلى طرابلس
"
قطاع الموانئ

وفي تطورات الوضع الاقتصادي بليبيا، كشف دبلوماسيون أوروبيون أمس أن حكومات دول الاتحاد الأوروبي ربما تتفق غدا على رفع عقوبات فرضتها على ستة موانئ ليبية، حيث وضعت على لائحة للاتحاد لتجميد أموال عدة مؤسسات ليبية.

 

وقالت مايرسك لاين، أكبر شركة شحن بحري بالحاويات بالعالم، إنها ستستأنف خدمات الشحن إلى ليبيا في الثامن من سبتمبر/ أيلول المقبل بعد توقيفها منذ فبراير/ شباط الماضي.

المصدر : رويترز