حجم التداول كان الأقل في عشر سنوات (الأوروبية-أرشيف)

انخفضت الأسهم المصرية الأربعاء إلى أدنى مستوى لها في أكثر من شهرين متأثرة بمحاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك, كما تراجعت جل مؤشرات الأسهم الخليجية.
 
وكان حجم التداول في البورصة المصرية اليوم ضعيفا, والأقل حجما في عشر سنوات، حيث لم يتجاوز 110 ملايين جنيه مصري (18.4 مليون دولار).

وفسّر ضعف التداول بأن معظم المتعاملين حرصوا على متابعة أول فصول محاكمة مبارك في مقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة عبر شاشات التلفزيون.
 
وقال محللون إنه لم يتضح بعد ما إذا كانت المحاكمة ستؤدي إلى مصالحة أو تفجر خلافات.
 
وقال أكرم عنوس الخبير لدى شركة "المال كابيتال" في دبي إن أسواق المال تريد محاكمة سلسة, ونتائج غير خلافية. وأضاف أنه حتى يتحقق ذلك من المرجح أن تظل الأسواق قلقة.
 
وقد تراجع المؤشر الرئيس للبورصة المصرية اليوم 0.8%, وكان قد تراجع مرارا في الأسابيع الماضية في ظل الوضع المضطرب السائد منذ تفجر ثورة 25 يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وتراجعت بوصات قطر والسعودية ودبي والبحرين والكويت بين 0.1% و0.9%, في حين كانت بورصة أبو ظبي الوحيدة التي أغلقت على ارتفاع (0.2%) في منطقة الخليج.
 
وحصل هذا التراجع في ظل مخاوف بشأن تداعيات أزمة الديون الأوروبية.

كما أنه حصل رغم الانفراج الظاهر لأزمة الديون الأميركية بعد مصادقة الكونغرس, ومن بعده الرئيس باراك أوباما, على اتفاق بين الديمقراطيين والجمهوريين يرفع سقف الدين العام للولايات المتحدة بقيمة 2.4 تريليون دولار, مع خفض العجز في الموازنة الفدرالية, وذلك بشكل متدرج على عشر سنوات.

المصدر : وكالات