مايرسك توقف شحن نفط سوريا
آخر تحديث: 2011/8/25 الساعة 20:55 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/25 الساعة 20:55 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/27 هـ

مايرسك توقف شحن نفط سوريا

مايرسك أول شركة توقف عقودا لها بسوريا بعد العقوبات الأميركية (الفرنسية)
 

أعلنت شركة مايرسك الدانماركية اليوم أنها ألغت اتفاقا لشحن النفتا (أحد مشتقات النفط) من مصفاة بانياس السورية بسبب العقوبات الأميركية على دمشق وفق تصريح ناطق رسمي باسم الشركة اليوم.

 

بهذه الخطوة تكون مايرسك -وهي من أبرز شركات النقل البحري في العالم- أول شركة توقف عقودا لها بسوريا بعد سريان العقوبات الأميركية الأسبوع الماضي، غير أن متعاملين قالوا إنه قد يتلوها إلغاء عمليات شحن أخرى.

 

بالمقابل تخطط شركة شل النفطية للاستمرار في استيراد النفط من سوريا في الشهر المقبل، بالرغم من العقوبات الأميركية المفروضة على قطاع الطاقة والغاز بسوريا، حيث تظهر بيانات الشحن الخاصة بالشركة الهولندية أنها ستشحن نحو ثمانين ألف طن من ميناء بانياس.

 

وكان من المفترض أن تحمل مايرسك شحنة من النفتا من سوريا هذا الأسبوع، باعتها شركة توتال الفرنسية لشركة ريبسول الإسبانية.

 

وأضافت مصادر تجارية أن وجود سفن حربية قبالة السواحل السورية من العوامل المنفرة للشركات الراغبة في مواصلة نشاطها بالبلاد.

 

"
بعض التجار يقولون إنه صار أكثر صعوبة بيع النفط السوري هذا الشهر في الأسواق الأوروبية بسبب العقوبات الأميركية على دمشق، وأيضا بسبب توقعات بأن يحذو الأوربيون حذو واشنطن
"
صعوبات تجارية

ويقول بعض التجار إنه صار أكثر صعوبة بيع النفط السوري في الشهر الجاري في الأسواق الأوروبية بسبب العقوبات الأميركية، وأيضا بسبب توقعات بأن يحذو الاتحاد الأوروبي حذو واشنطن، حيث وافقت دول الاتحاد على دراسة تشديد العقوبات على قطاع الطاقة بسوريا، ويرتقب صدور قرار بهذا الشأن الأسبوع المقبل.

 

ومن المرجح أن تؤدي العقوبات الأوروبية إلى وقف شحن أو تسليم منتجات نفطية من الموانئ السورية، إلا أنه سيسمح لكبريات شركات النفط الأوروبية بمواصلة نشاطها داخل التراب السوري.

 

وتتوفر شركات كبرى كشل وتوتال وبتروفاك البريطانية على مشروعات مشتركة مع السلطات السورية، وتنتج سوريا 385 ألف برميل من النفط يوميا تستهلك منها الثلثين.

 

وكان العديد من الحكومات قد أبدى اعتراضا على حظر بيع المنتجات النفطية أو مواد التجهيز إلى سوريا، ومن المتوقع أن تجرى مشاورات يوم غدا بين العواصم الأوروبية بشأن إقرار عقوبات على دمشق ولا بد من حصول أي قرار على الإجماع.

 

بطاقات الائتمان

من جانب آخر توقف استخدام بطاقتي فيزا وماستر كارد الائتمانيتين بسوريا بفعل العقوبات الأميركية على سوريا، حيث تلقى السوريون اليوم رسائل على هواتفهم المحمولة من مصارف سورية خاصة تفيد بتوقف العمل بهذه البطاقات، ومن المتوقع أن يؤثر توقف العمل بفيزا وماستر كارد على مصالح طبقة التجار بسوريا.

 

وكانت وزارة الخزانة الأميركية قد أضافت هذا الشهر كلا من بنك سوريا التجاري وفرعه في لبنان إلى لائحة المشمولين بالعقوبات والتي تتضمن تجميد أمواله في أميركا ومنع الأميركيين من التعامل التجاري معه.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات