بايدن (يسار) أكد أن الولايات المتحدة لا تزال أكثر الأماكن أمنا فيما يتعلق بالاستثمار (الفرنسية)


قال نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن إن الولايات المتحدة لن تتخلف أبدا عن سداد ديونها.

 

وأكد بايدن في إقليم سيشوان الواقع في جنوب غرب الصين الذي يمثل آخر محطة من زيارة استمرت خمسة أيام للصين، أن الاستثمارات الصينية في الأصول الأميركية آمنة.

 

وأضاف أن الولايات المتحدة والصين محتاجتان للاعتراف بمسؤولياتهما العالمية وتأمين قدر أكبر من العدل في التجارة والاستثمار.

 

ويسعى بادين خلال زيارته للصين إلى تهدئة مخاوفها إزاء احتياطياتها من الأصول الدولارية التي تصل إلى 1.2 تريليون دولار من مجمل الأصول الأجنبية لدى بكين التي تقدر بـ3 تريليونات دولار.

 

وأكد أن الولايات المتحدة لا تزال أكثر الأماكن أمنا فيما يتعلق بالاستثمار، مستشهدا بهبوط الفائدة على السندات الأميركية حتى بعد خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة مؤخرا من قبل مؤسسة ستاندرد أند بورز الائتمانية.

 

كما أشار إلى أن 85% من دين الحكومة الأميركية تعود للأميركيين ولذلك فإنه لا يمكن للساسة الأميركيين التسبب في إفلاس الحكومة وإحباط الشعب الأميركي.

 

وفي إشارة إلى المشكلات التي تواجهها الشركات الأميركية في الصين قال بايدن إن الشركات لا تزال تواجه عقبات في الصين وإنها منعت من الدخول في بعض القطاعات.

 

وأكد أن رفاهية الصين والولايات المتحدة تعتبر مفتاحا لإنعاش الاقتصاد العالمي كما أن المشكلات الكبرى لا يمكن حلها دون التعاون بين الجانبين.

المصدر : وكالات