ميركل متشبثة برفضها لسندات اليورو رغم الضغوط والدعوات (رويترز)


أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم رفضها إصدار سندات أوروبية مشتركة، وقالت إنها ليست حلا لأزمة ديون منطقة اليورو، "بل ستكون الطريق الخطأ لأنها ستقود إلى اتحاد ديون ولن تجلب الاستقرار"، وفق تصريح لميركل في مقابلة مع تلفزيون زدياف الألماني.

 

وسبق لميركل وساركوزي أن استبعدا خلال قمتهما بباريس الثلاثاء الماضي إصدار سندات اليورو كحل لأزمة الديون السيادية بأوروبا، وصدرت قبل وبعد الاجتماع دعوات من وزير مالية إيطاليا وبلجيكا مؤيدة لإصدار مثل هذه السندات.

 

وكشف خبراء بوزارة المالية الألمانية أن إصدار سندات اليورو سيكلف ألمانيا خسائر مالية تفوق 3.5 مليارات دولار في العام الأول من إصدارها، وسيتضاعف المبلغ في السنة الموالية.

 

وقال زعيم حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي بألمانيا هورست زيهوفر لمجلة اقتصادية ألمانية إن هذه السندات ستلحق الأذى بالاقتصاد الأوروبي من خلال المزيد من الديون والتضخم وفقدان للفرص الاقتصادية.

 

"
وزير المالية الهولندي قال إن إصدار سندات اليورو سيهدئ الأسواق على المدى القصير، غير أن أزمة أخرى ستنشأ بعد خمس سنوات ربما تكون أسوأ من الأزمة الحالية، لأنه حينئذ حتى الدول القوية ستكون مثقلة بالديون
"
رفض هولندي

وفي الاتجاه نفسه دعا وزير المالية الهولندي يان كيس دي ياخر ألمانيا للمحافظة على رفضها القاطع لسندات اليورو، مبررا موقفه "بما سيكون لها من تداعيات سلبية حيث ستشجع على المزيد من الاستدانة"، إذ ستستفيد الدول المثقلة بالديون التي خسرت ثقة الأسواق المالية من التصنيف الائتماني لدول قوية اقتصادية كألمانيا وفرنسا للحصول على قروض بتكلفة منخفضة.

 

وقال الوزير الهولندي لمجلة ديل شبيغل الألمانية إن إصدار سندات اليورو سيهدئ الأسواق على المدى القصير، غير أن أزمة أخرى ستنشأ بعد خمس سنوات ربما تكون أسوأ من الأزمة الحالية، لأنه حينئذ حتى الدول القوية كألمانيا أو هولندا ستكون مثقلة بالديون.

 

وأضاف دي ياخر أن بلاده تظل منفتحة لأي زيادة في حجم أموال صندوق الإنقاذ الأوروبي أو ما يسمى الصندوق الأوروبي للاستقرار المالي، والذي تبلغ الاعتمادات المخصصة له 633 مليار دولار.

 

أزمة الأسواق

من جانب آخر، يقوم الرئيس الفرنسي الخميس المقبل بزيارة قصيرة للصين يلتقي خلالها نظيره الصيني هو جينتاو للحديث عن قضايا اقتصادية من أبرزها الأزمة التي تعصف بالبورصات العالمية، وقالت صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية إن ساركوزي سيركز على الاقتراح الفرنسي الألماني بفرض ضرائب على التحويلات المالية.

 

وسيلتقي وزير مالية ألمانيا فولفغانغ شويبله الثلاثاء المقبل نظيره الفرنسي فرانسو بروان بشأن أزمة منطقة اليورو.

المصدر : وكالات,الجزيرة