توقع خبير سعودي أن يصل حجم خسائر الاستثمارات السعودية في السندات الأميركية المبنية على الدين العام الأميركي نحو 45 مليار دولار، أي ما نسبته 20% من الاستثمارات التي تقدر بنحو 229 مليار دولار أميركي.
 
ونقلت صحيفة عكاظ عن الاقتصادي السعودي سامي بن عبد العزيز النويصر قوله إن الخسائر دفترية ولا تحسب في الواقع إلا عند محاولة استرجاعها.
 
وعن تأثير الأزمة على الاقتصاد السعودي، أوضح النويصر أن هناك تأثيرا مباشرا على مستوى الفرد، لأن الريال السعودي مرتبط بالدولار الأميركي.
 
وأشار إلى أن الواردات من الولايات المتحدة تشكل نسبة 16% من مجمل واردات المملكة.
 
وتوقع أن تشهد أسعار السلع الأساسية والاستهلاكية والكماليات من مختلف دول العالم إلى السوق السعودية ارتفاعا ملحوظا في حالة استمرار انخفاض الدولار الأميركي أمام العملات الأخرى.
 
وأضاف هناك استثمارات سعودية ضخمة في أميركا في مجالات السندات الأميركية، وتحتل الاستثمارات السعودية المركز الرابع بعد الصين واليابان وبريطانيا مقدرا حجم هذه الاستثمارات بنحو 229 مليار دولار أميركي.
 
وشدد النويصر على أهمية إعداد خطط تدريجية  تدرس فك ارتباط الريال السعودي بالدولار الأميركي، وإيجاد قنوات استثمارية للاستفادة من المتغيرات والتقلبات المالية العالمية.

المصدر : يو بي آي