اتهامات لليمنية باحتكار حركة الركاب
آخر تحديث: 2011/8/18 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/18 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/20 هـ

اتهامات لليمنية باحتكار حركة الركاب

 

الشركات الأجنبية تتهم الخطوط اليمنية بالتلاعب (الجزيرة)


 
أعلن عدد من شركات الطيران الأجنبية تعليق الرحلات إلى اليمن بسبب ما سمي ندرة مادة الكيروسين المستخدمة كوقود للطائرات.
 
واتهمت مصادر مطلعة شركة النفط اليمنية بالامتناع عن توفير الوقود للطائرات الأجنبية بمطار صنعاء الدولي وتزويدها للخطوط اليمنية فحسب. 
 
ونقل موقع مأرب برس الإخباري عن المصادر قولها "شركة النفط اليمنية اعتذرت عن توفير الكيروسين للشركات الأجنبية متذرعة بأن ناقلاتها مشغولة بنقل مادة البترول إلى عدد من المحافظات اليمنية ولا تمتلك الناقلات الكافية لنقل الكيروسين إلى مطار صنعاء الدولي".
 
وعزت المصادر حجب الكيروسين عن شركات الطيران الأجنبية  إلى وجود ما سمته "التلاعب" من قبل جهات نافذة بطيران اليمنية سعت بدورها إلى التنسيق مع بعض مسؤولي الشركة بهدف تحويل كل الرحلات القادمة والمغادرة من وإلى اليمن إلى الخطوط  اليمنية، خاصة في ظل ارتفاع أسعار تذاكرها خلال الفترة الماضية.
 
ووفقا للمصادر ذاتها فان اليمنية لجأت إلى التزود بالوقود من مطار عدن الدولي نظرا لعدم توفر الوقود الخاص بالطائرات بمطار صنعاء الدولي.
 
وقالت المصادر إن هذه الأزمة تسببت في إرباك عدد كبير من شركات الطيران العربية والعالمية القادمة إلى اليمن.
 
وكانت الخطوط الجوية السعودية وطيران العربية والإثيوبية والتركية قد علقت رحلاتها إلى صنعاء حتى إشعار آخر، في حين قلصت القطرية عدد رحلاتها إلى اليمن.
 
انفلات أمني
وفي معرض تعليقه على هذه الظاهرة، يرى الكاتب الصحفي عبد الباري طاهر أن اليمن يعيش الآن خللا كليا نتيجة غياب مجلس الشورى والوزراء والبرلمان ولم يبق إلا ما وصفها "عصابة مسلحة" متمثلة في  الحرس الجمهوري والأمن المركزي العائلي والتي تمارس القبضة الحديدية التي حكم بها الرئيس علي عبد الله صالح اليمن ثلاثة عقود.
 
واعتبر أن انقطاع  الكهرباء على مدى أسابيع  معظم الأوقات ومياه الشرب وتعميق أزمة المعيشة والأمن والسلام والاستقرار دليل على هذا الانفلات.
 
وقال طاهر للجزيرة نت إن من غير المستغرب -والحال كذلك- أن  يتعطل نشاط الملاحة الجوية في مطار صنعاء "وتعلق شركات الطيران العربية والأجنبية رحلاتها بسبب الامتناع عن تزويدها بالوقود".
 
وكانت تقارير صحفية بصنعاء قد تحدثت عن ارتفاع أسعار تذاكر اليمنية بشكل ملحوظ خلال الأسابيع الماضية على جميع رحلاتها الخارجية مما دفع بعض المسافرين  إلى إلغاء حجوزاتهم.
 
ويعتقد المواطن عبد العزيز عمر أن هناك رابطا بين امتناع شركة النفط عن تزويد الشركات الأجنبية بالكيروسين وضخها لليمنية، متوقعا وجود صفقة ما تجعل من اليمنية الناقل الوحيد هذه الفترة لجميع الركاب حتى تستفيد من الزيادة الكبيرة بأسعارها وتحقق أرباحا خيالية.

عبد الباري طاهر: تعطل نشاط الملاحة الجوية بمطار صنعاء غير مستغرب بظل الوضع المتردي (الجزيرة)

نفي رسمي
لكن رئيس نقابة المهندسين بالخطوط اليمنية محمد عمر مؤمن استبعد وجود أي نوع من التنسيق مع شركة النفط بهذا الشأن. 
 
وأشار بحديث للجزيرة نت إلى وجود أسباب وجيهة تمنع حدوث ذلك ومنها استقلالية شركة النفط عن اليمنية فضلا عن وجود مديونية ضخمة لصالح شركة النفط دفعتها إلى وقف الكيروسين عن اليمنية نفسها في يوم ما.
 
وبرأي مؤمن فإن التأثير على شركة المحروقات أو دفعها لعدم بيع الوقود للشركات الأخرى أمر يجانبه الصواب.
 
من جهته رجح عضو نقابة الطيارين اليمنيين الكابتن خالد الذبحاني وجود أسباب أمنية وتجارية دفعت تلك الشركات إلى تعليق رحلاتها لليمن.
 
وقال للجزيرة نت إن مطار صنعاء بالوقت الراهن غير آمن نتيجة الوضع المتوتر الحاصل بمناطق النزاع الشمالية التي تبعد عن المطار بضعة كيلومترات إلى جانب تناقص أعداد الركاب المتجهين لليمن، وهو ما قد يجبر تلك الشركات على التوقف.
المصدر : الجزيرة

التعليقات