فرنسا أفرجت عن جزء من الأموال الليبية المجمدة لديها (الفرنسية)

قالت فرنسا إنها سلمت ثوار ليبيا 259 مليون دولار من الأموال الليبية المجمدة لديها، وأضافت وزارة الخارجية الفرنسية أن المجلس الانتقالي بليبيا سيكون قادرا بهذه الأموال على شراء الاحتياجات الإنسانية بشكل يحترم القوانين والأنظمة الأوروبية.
 
وصرح المبعوث الجديد للمجلس الانتقالي بباريس منصور سيف النصر عقب لقاء مع نظيره الفرنسي آلان جوبيه بأن هذه الأموال ملك للشعب الليبي وستستعمل لشراء الأغذية والأدوية.
 
وكانت فرنسا قد تعهدت في أوائل يونيو/حزيران الماضي بالإفراج عن 420 مليون دولار من الأموال الليبية المجمدة لديها، ضمن الجهود الدولية لضمان التمويل الضروري لدعم الثوار ضد نظام العقيد معمر القذافي.
 
وقال جوبيه إن الترحيب بتعيين سيف النصر مبعوثا خاصا للمجلس يعكس الثقة التي تتسم بها علاقات باريس بالمعارضة الليبية، مجددا دعمها للمجلس الانتقالي.
 
للإشارة فإن هيئة الاستثمار الليبية -وهي الصندوق السيادي الليبي- كانت لديه في العام 2009 محفظة استثمارات في فرنسا بقيمة 7.1 مليارات دولار، حسبما نقلته صحيفة لوفيغارو الفرنسية عن وثيقة أصدرها بنك يو بي فرنس.
 
وقد وظفت هذه الاستثمارات في نيل حصص غير إستراتيجية في شركات فرنسية كبرى مثل ألستوم وتوتال وفرانس تيليكوم، كما أودع الصندوق السيادي نحو 1.7 مليار يورو في المصارف الفرنسية.

المصدر : وكالات,الصحافة الفرنسية