مكاسب وخسائر للرئيس أوباما من اتفاق قادة الكونغرس حول سقف الدين (رويترز)
 
يتوقع أن يصوت مجلسا الكونغرس الأميركي اليوم الاثنين على اتفاق بين الجمهوريين والديمقراطيين والبيت الأبيض لرفع سقف الدين بعدما أعلن عن بلوغ اتفاق في وقت متأخر يوم الأحد بعد أسابيع من المفاوضات الشاقة.
 
وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن الاتفاق يقضي بتقليص الإنفاق الحكومي بنسبة غير مسبوقة منذ أكثر من نصف قرن، حيث سيخفض بـ2.4 تريليون دولار على مدى 10 سنوات.
 
وسيتم بموجب الاتفاق رفع سقف الدين على مرحلتين بنحو 2.2 تريليون دولار بما يكفي حاجيات وزارة الخزانة الأميركية لما بعد انتخابات 2012.
 
غير أن أعضاء حركة الشاي والديمقراطيين الأحرار في مجلس النواب غير راضين عن مضمون الاتفاق بين الجمهوريين والديمقراطيين، وقال زعيم الديمقراطيين الأحرار إنه قد يصوت ضد الاتفاق، بينما أعرب البيت الأبيض وزعيم الجمهوريين بمجلس الشيوخ عن ثقتهما بتمرير الكونغرس الاتفاق اليوم.
 
"
من المنتظر أن يصوت مجلس النواب أولا على الاتفاق قبل أن ينتقل إلى مجلس الشيوخ، وبعدها يرسل للرئيس الأميركي باراك أوباما بقصد التوقيع
"
النواب فالشيوخ
ومن المنتظر أن يصوت مجلس النواب أولا على الاتفاق قبل أن ينتقل إلى مجلس الشيوخ، وبعدها يرسل للرئيس الأميركي باراك أوباما بقصد التوقيع قبل يوم من انتهاء الأجل المحدد لرفع سقف الاستدانة لأكثر من 14.3 تريليون دولار.
 
ويتوقع أن يلتقي جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي مع قادة الديمقراطيين في مجلسي النواب والشيوخ اليوم بقصد حشد الأصوات لتمرير الاتفاق الضروري لرفع سقف الدين، وقال زعيم الأغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ هاري ريد إن عملية تمرير قانون رفع السقف ستنتهي الثلاثاء.
 
غير أن الاتفاق لا يشمل أي زيادة في الضرائب على فئة الأغنياء التي ضغط الرئيس الأميركي كثيرا لتضمينها في الاتفاق، وقوبل الأمر بمعارضة من الجمهوريين.
 
تقليص لاحق
وحسب مكتب الميزانية بالكونغرس –وهو هيئة مستقلة لتحليل الموازنة لفائدة المجلسين- يتضمن الاتفاق تقليصا مباشرا للإنفاق بنحو 917 مليار دولار، على أن يتفق أوباما وقادة الكونغرس فيما بعد على المزيد من التقليص بنحو 1.2 تريليون دولار ضمن لجنة خاصة تابعة للكونغرس.
 
وإثر الإعلان عن اتفاق الدين الأميركي تنفس الأسواق العالمية الصعداء، حيث ارتفعت الأسهم الأميركية والآسيوية اليوم، غير أن التخوف من احتمال خفض التصنيف الائتمائي الممتاز للولايات المتحدة (تريبل أي) ما زال قائما.

المصدر : وكالات,واشنطن بوست