قبل تفجر الصراع كانت ليبيا تنتج 1.6 مليون برميل نفط يوميا (الأوروبية-أرشيف)

كشفت مصادر في المؤسسة الليبية للنفط الحكومية أن طرابلس باشرت بشكل عاجل مباحثاتها مع شركات روسية وصينية نفطية لدخولها في مشروعات مشتركة بالمواقع النفطية الليبية.

وأوضحت المصادر أن تلك المباحثات تأتي ردا على سحب شركة إيني الإيطالية النفطية موظفيها الأجانب من ليبيا وإيقاف نشاطها هناك.

وتعتبر الشركة الإيطالية التي تعمل في ليبيا منذ خمسينيات القرن الماضي أكبر شركة نفطية في البلاد، وبلغ حجم إنتاجها اليومي العام الماضي من المكافئ النفطي 270 ألف برميل.

وبرر مسؤول حكومي كبير الخطوة بأن إيني قامت بسحب موظفيها بدون إنذار مسبق، ولم يذكر اسم الشركات التي تتفاوض معها الحكومة.

وإيني قامت في وقت سابق من العام بسحب موظفيها الدوليين بعد تفجر الثورة الشعبية الليبية التي تطالب بإسقاط نظام العقيد معمر القذافي.

وأجرت منذ ذلك الحين اتصالات مع المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الثوار في مدينة بنغازي شرقي البلاد.

وتجدر الإشارة إلى أن عقود الشركة الإيطالية مع طرابلس تمتد حتى 2042 بالنسبة لعقود إنتاج النفط و2047 لعقود الغاز الطبيعي.

ومن بين كبار المستثمرين الآخرين بقطاع الطاقة في ليبيا شركات رويال داتش شل البريطانية الهولندية وتوتال الفرنسية و(بي بي) البريطانية وشتات أويل النرويجية و(أو أم  في) النرويجية.

وقبل تفجر الصراع كانت ليبيا تنتج نحو 1.6 مليون برميل نفط يوميا.

المصدر : وكالات