النمو الصناعي السريع أنعش البورصة اليابانية (الفرنسية)


حققت بورصة طوكيو للأوراق المالية لليوم السابع أعلى صعود لمؤشر أسهمها منذ كارثة الزلزال والتسونامي في 11 مارس/آذار الماضي، وذلك بفضل ارتفاع أسهم شركات التصدير التي شهدت عمليات شراء من جانب مستثمرين آسيويين وأوروبيين على نطاق واسع بعد منتصف اليوم حسب التوقيت الياباني.

 

فقد تجاوز مؤشر الأسهم الياباني حاجز 10 آلاف نقطة، وارتفع مؤشر نيكي القياسي المؤلف من 225 سهما بنسبة 1.1%، كما زاد مؤشر تونكس الذي يضم قاعدة أوسع من الأسهم بأكثر 0.95%.

 

وفسر هذا الأداء غير المسبوق منذ أشهر إلى تفاؤل المستثمرين والمتعاملين في السوق المالية بإمكانية عودة الشركات اليابانية إلى وضعها الطبيعي كما كان قبل كارثة الزلزال وما تلاه من أمواج تسونامي بوتيرة أسرع من التوقعات، حيث كبدت الكارثة خسائر فادحة لسلاسل الإنتاج والتموين.

 

وخلال الأسبوع الماضي أظهرت بيانات رسمية أن الناتج الصناعي ارتفع في شهر مايو/أيار بإيقاع هو الأسرع منذ عام 1953.

 

وسجل الين مكاسب مقابل العملتين الأجنبيتين الرئيستين، حيث بلغ 80 ينا مقابل الدولار في حين تراجعت العملة الأوروبية الموحدة تحت وقع تخفيض وكالة موديز للتصنيف الائتماني للبرتغال إلى درجة متدنية، بحيث بلغ اليورو بين 116.98 و117.01 ينا.

المصدر : وكالات