ألسنة اللهب تتصاعد من أنبوب الغاز المصري في سيناء بعد تعرضه لتفجير (الفرنسية)

حذر المدير العام لشركة توليد الكهرباء المركزية بالأردن عبد الفتاح النسور من أن صيفا غير اعتيادي ينتظر المملكة، وذلك بعد توقف إمداد الأردن بالغاز الطبيعي المصري المستخدم لتوليد الكهرباء صباح اليوم إثر تفجير الأنبوب في سيناء المصرية الذي ينقل الغاز الطبيعي إلى إسرائيل والأردن.

ويعد هذا التفجير الثالث الذي يصيب أنبوب الغاز المصري منذ ثورة 25 يناير.

وعن الاحتيطات التي تحتفظ بها محطات شركة توليد الكهرباء المركزية، أوضح النسور أن كميات الوقود في محطة العقبة الحرارية تكفي لتشغيل المحطة نحو 15 يوما، أما في باقي المحطات التابعة للشركة فهي تتراوح بين ثلاثة وأربعة أيام.

وتعرض خط الغاز في شبه جزيرة سيناء فجر اليوم إلى تفجير أوقف إمدادات الغاز التي عادت قبل أسبوعين بعد توقف استمر 45 يوما بفعل التفجير الثاني الذي وقع في 27 أبريل/ نيسان الماضي، والذي سبقه تفجير وقع في الخامس من فبراير/شباط الماضي.

وكان من المقرر أن ترتفع اليوم كميات الغاز الطبيعي الموردة إلى الأردن من 50 مليون قدم مكعب يوميا إلى 100 مليون من أصل 250 مليون قدم مكعب يوميا تعاقد عليها الأردن مع مصر عام 2001 وتم استخدامها في توليد نحو 80% من الطاقة الكهربائية المولدة في المملكة، والتي تدنت إلى حوالي 20% أخيرا مما زاد الاعتماد على الوقود الثقيل والديزل.

وكانت إمدادات الغاز الطبيعي المصري قد بدأت خلال 2010 في التراجع وانخفضت مقارنة بالأعوام السابقة إذ بلغت حوالي 68% الأمر الذي دفع إلى التحول إلى الديزل والوقود الثقيل وشراء الطاقة الكهربائية من خلال مشروع الربط العربي مما رفع تكلفة التوليد إلى مستويات عالية وحمل الشركة خسائر متزايدة.

المصدر : وكالات