وزيرة خارجية سويسرا قالت إن استرجاع الأصول المجمدة سيحتاج وقتا(رويترز)


جمدت سويسرا أصولا سورية تناهز قيمتها 32 مليون دولار، حيث أكدت الأمانة السويسرية للاقتصاد اليوم تقريرا نشرته صحيفة سويسرية تتحدث عن هذا التجميد.

 

وكانت سويسرا قد فرضت في مايو/أيار الماضي حظرا للسفر على 23 مسؤولا سوريا، وتجميد أصولهم في المصارف السويسرية ردا على نهج العنف الذي قمع بها النظام السوري الاحتجاجات المناهضة له، ومن بين هؤلاء المسؤولين رئيس جهاز المخابرات علي مملوك ووزير الداخلية إبراهيم الشعار.

 

وتضاف هذه الأصول المجمدة إلى ما يناهز 1.43 مليار دولار جمدتها سلطات بيرن من بداية العام، أغلبها تخص أنظمة عربية، حيث جمدت أصولا ليبية بقيمة 766 مليون دولار، وأصولا تخص الرئيس المصري السابق حسني مبارك تناهز 483 مليون دولار، و70 مليون دولار تخص زين العابدين بن علي.

 

وكان الاتحاد الأوروبي أقر عقوبات مالية واقتصادية ضد النظام السوري، ومن بينها تجميد كل الأصول والموارد الاقتصادية للأشخاص المسؤولين عن القمع الشديد ضد المتظاهرين السوريين، وتطول هذه العقوبات أيضا الأشخاص والمؤسسات المرتبطة بهؤلاء المسؤولين.

 

وقد هاجمت دمشق بشدة هذه العقوبات على لسان وزير خارجيتها وليد المعلم، الذي قال إن هذه العقوبات تضر بالشعب السوري، وأشار إلى أن إقرار أوروبا هذه العقوبات يضيف صفحة سوداء لتاريخها الاستعماري في المنطقة العربية.

المصدر : وكالات