لبنان استقبل العام الماضي قرابة مليونين ونصف المليون سائح (رويترز)

كشف وزير السياحة اللبناني فادي عبود اليوم أن الاضطرابات في سوريا أفقدت لبنان 65% من السياح الوافدين إليها برا، مضيفا أن عدد السياح الأردنيين تراجع بنحو 21 ألف شخص والإيرانيين بأزيد من عشرين ألفا بينما ارتفع عدد السياح الأميركيين والأوروبيين بنحو 12%.
 
ويعول لبنان على فصل الصيف لتحقيق عائدات كبيرة من القطاع السياحي، حيث تستقطب مناطق الاصطياف الجبلية عادة العديد من السياح من الدول العربية خصوصا الخليجيين.
 
وحسب إحصائيات منظمة السياحة الدولية فإن مليونين و413 ألف سائح زاروا لبنان في العام الماضي بزيادة 17% مقارنة بالعام 2009، وقد حققت البلاد عائدات من القطاع السياحي في العام ما قبل الماضي بنحو 2.168 مليار دولار.
 
وفي موضوع ذي صلة باقتصاد لبنان ككل، خلص تقرير دوري لبنك عودة –وهو أكبر المصارف في لبنان- إلى تباطؤ أداء اقتصاد البلاد في النصف الأول من 2011، حيث حقق الناتج المحلي الإجمالي نموا أقل مما سجل في 2010، واستقر حجم الودائع المصرفية عند المستوى نفسه مقارنة بالنصف الأول من 2010 (3.3 مليارات دولار).
 
وقال رئيس مجلس إدارة ومدير عام بنك لبنان والمهجر سعد أزهري إن تحويلات العمالة اللبنانية بالخارج بلغت خلال 2010 نحو 8.4 مليارات دولار، وهو ما يمثل 21% من الناتج المحلي الإجمالي في لبنان.

المصدر : وكالات