مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة هبطت 3.73 ملايين برميل (الأوروبية-أرشيف)

أنهت العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف تعاملات الأربعاء في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس)، مرتفعة بعد يوم من التعاملات المتقلبة، وذلك في ظل توقعات ببدء انفراج في أزمتي الديون السيادية الأميركية وديون منطقة اليورو.

ولاقت أسعار النفط دعما كذلك من تقرير حكومي أميركي أفاد بتراجع مخزونات الخام التجارية أكثر كثيرا مما كان متوقعا الأسبوع الماضي في أكبر بلد مستهلك للطاقة في العالم.

وفي ختام التعاملات الأميركية زاد سعر عقود النفط تسليم سبتمبر/أيلول بواقع 54 سنتا، بما يعادل 0.55% مقارنة بإغلاق الثلاثاء ليصل إلى 98.4 دولارا للبرميل.

وكان جرى تداول الخام في تعاملات اليوم الأربعاء في نطاق من 96.93 دولارا إلى 99.37 دولارا.

وفي لندن ارتفع خام بحر الشمال (برنت) للعقود الآجلة لسبتمبر/أيلول المقبل 1.09 دولار ليصل إلى 118.15 دولارا للبرميل.

وانتعشت أسعار الخام في ظل تفاؤل عالمي بقرب حل أزمة الديون الأوروبية والأميركية، حيث يجتمع القادة الأوروبيون الخميس في بروكسل لتحديد خطة إنقاذ ثانية لليونان المهددة بالإفلاس، والعمل على ضمان عدم انتشار الأزمة لبلدان أخرى.

كما رشحت أنباء عن انفراج في المحادثات بين أعضاء الكونغرس الأميركي للاتفاق على رفع سقف الاستدانة قبل مطلع الشهر المقبل لتجنيب أميركا احتمال عدم القدرة على تسديد مستحقات عليها.

"
مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة تراجعت في الأسبوع المنتهي في 15 يوليو/تموز بواقع 3.73 ملايين برميل مقارنة مع توقعات المحللين بنقص قدره 1.7 مليون برميل
"
هبوط المخزون
ودعم أسعار النفط تراجع حاد للمخزون الأميركي من الخام الأسبوع الماضي، حيث قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في تقريرها الأسبوعي إن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة تراجعت في الأسبوع المنتهي في 15 يوليو/تموز بواقع 3.73 ملايين برميل مقارنة مع توقعات المحللين بنقص قدره 1.7 مليون برميل.

وأظهر التقرير أن مخزونات البنزين ارتفعت 757 ألف برميل مخالفة توقعات المحللين بنقص قدره 100 ألف برميل.

وزادت مخزونات المقطرات 3.43 ملايين برميل مقارنة مع توقع المحللين بزيادة قدرها 1.3 مليون برميل.

وارتفع معدل تشغيل المصافي الأميركية 2.3 نقطة مئوية إلى 90.3% من طاقتها الإنتاجية.

المصدر : وكالات