وزراء مالية أوروبا سيناقشون قريبا تفاصيل حزمة ثانية لإنقاذ اليونان(الفرنسية)


أقر وزراء مالية منطقة اليورو اليوم دفعة مالية عاجلة لليونان بقيمة 12 مليار يورو ستسلم لأثينا في منتصف الشهر الجاري، على أن تحدد تفاصيل هذه الحزمة، بما فيها حجم وكيفية إسهام القطاع الخاص (البنوك التجارية والدائنون الخواص) في الأسابيع القليلة المقبلة.

 

وجاءت هذه المصادقة في مؤتمر أجري هاتفيا اليوم بين وزراء المالية، فيما يتوقع أن يصادق صندوق النقد الدولي على حصته (3.3 مليارات يورو) في حزمة الإنقاذ في غضون الأسبوع المقبل.

 

وشدد وزراء مالية الاتحاد الأوروبي على مواصلتهم دعم اليونان من خلال استكمال بقية حزمة الإنقاذ الإجمالية (110 مليارات يورو) المتفق عليها في العام الماضي.

 

وقال المسؤولون الأوروبيون إن المصادقة على هذه الدفعة العاجلة، وهي الخامسة من نوعها، استندت على تحليلات قامت بها مفوضية الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد حول وضعية ديون اليونان وقدرتها على السداد.

 

وذكر دبلوماسي أوروبي لوكالة الصحافة الفرنسية أن وزراء مالية منطقة اليورو سيناقشون في الحادي عشر من الشهر الجاري ببروكسل تفاصيل حزمة إنقاذ ثانية تمتد ثلاث سنوات، غير أن اتخاذ القرار بشأنها لن يتم إلا بعد انقضاء فترة الصيف.

 

معارضة سياسية

وفي أثينا صرح أبرز أحزاب المعارضة السياسية اليوم أنه سيصوت ضد الحزمة الثانية من أموال الإنقاذ الدولية، إلا إذا غيرت حكومة جورج باباندريو الاشتراكية من سياساتها الاقتصادية الحالية.

 

وقال أنطونيس سامارس رئيس حزب الديمقراطية الجديدة في حديث صحفي "نريد تقليص العجز، وليس خنق الشعب وطبقته المتوسطة والأسر اليونانية بصفة عامة"، وشدد سامارس على ضرورة مراجعة الحكومة خطتها الجبائية التي تمتد لخمس سنوات.

المصدر : وكالات