إيران تصدر عادة 400 ألف برميل من النفط إلى الهند (الجزيرة نت-أرشيف)

حذرت إيران من أنها على وشك وقف شحناتها من النفط إلى الهند إذا لم تتوصل نيودلهي إلى تسوية سريعة للصعوبات المالية التي تواجهها في التسديد.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمنبراست اليوم أن طهران ستعيد النظر في مبيعاتها إلى الهند إذا ما أحست بأن النفط المصدر لا يمكن دفع ثمنه بانتظام ووفقا للأسلوب الذي ترتضيه.

وتواجه الهند منذ ستة أشهر صعوبات كبيرة في دفع ثمن النفط لطهران بالعملة الأجنبية لأن القنوات المصرفية الآسيوية والشرق الأوسطية المختلفة التي كانت تعتمدها أقفلت الواحدة تلو الأخرى بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي.

ورفضت طهران قبض ثمن نفطها بالروبية الهندية، وجراء ذلك تراكم على الشركات الهندية نحو خمسة مليارات دولار من المتأخرات للدفع منذ أبريل/نيسان الماضي.

ونقلت وكالة فارس الإيرانية عن مسؤول لم تكشف هويته في وزارة النفط الإيرانية قوله أمس إن هذه الوزارة علقت كل إذن تصدير إلى الهند اعتبارا من الأول من أغسطس/آب المقبل.

الهند تبحث لتلبية حاجتها النفطية على مصادر مختلفة (الفرنسية-أرشيف) 
مصادر أخرى
من جهة أخرى كشف النقاب عن محادثات تجريها شركة مانجالور للتكرير والبتروكيماويات الهندية لزيادة إمدادات النفط من السعودية والإمارات فضلا عن دول أخرى، مبررة الخطوة بالتحوط إزاء أي تعطل محتمل للإمدادات من إيران.

وذكرت الشركة بأنها تنوي تعديل إستراتيجية استيراد النفط الخام للعام 2012-2013 في سبتمبر/أيلول المقبل.

ومانجالور تعد أكبر شركة من بين خمس هندية تستورد النفط الإيراني وتواجه صعوبة في سداد قيمة هذه الواردات بسبب إنهاء البنك المركزي الهندي العمل بآلية قديمة في تسديد مستحقات النفط الإيرانية استجابة للعقوبات الدولية.

والهند تشتري عادة نحو 400 ألف برميل من النفط الإيراني في اليوم وتعد الزبون الثاني لطهران بعد الصين. وإيران من جهتها تعتبر ثاني مزود للهند بعد السعودية.

المصدر : وكالات