أرباح شركة حديد عز تراجعت رغم ارتفاع مبيعاتها بنحو 40%

تراجع صافي الأرباح السنوية لشركة حديد عز -أكبر منتج لحديد التسليح بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا- لأرباحها غير المجمعة بنسبة 53.5% لتصل إلى 116.08 مليون جنيه (19.51 مليون دولار) عام 2010.

وكانت الشركة حققت أرباحا غير مجمعة قدرها 249.56 مليون جنيه (42 مليون دولار) عام 2009. ولا تشمل الأرقام غير المجمعة نتائج شركة العز الدخيلة للصلب وباقي الشركات التابعة.

ويتمثل نشاط الشركة في إنتاج وتصنيع وبيع الحديد الصلب بكافة أشكاله وأنواعه، كما تعمل الشركة في مجال إنتاج حديد التسليح ومسطحات الصلب بالسوق المحلية والتصدير.

وأظهرت نتائج أعمال شركة العز الدخيلة للصلب بالإسكندرية غير المجمعة في مايو/ أيار الماضي تحقيقها 724 مليون جنيه (121.5 مليون دولار) عام 2010 دون تغير عن 2009.

وعزا المحلل المالي محسن عادل هبوط أرباح الشركة إلى ارتفاع تكلفة المبيعات ونمو المصروفات التمويلية.

ويأتي تراجع الأرباح رغم ارتفاع صافي المبيعات بنسبة 39.6% في عام إلى 5.74 مليارات جنيه (963.1 مليون دولار) مقابل 4.11 مليارات جنيه (689.6 مليون دولار). كما قفزت كلفة المبيعات 46% إلى 5.57 مليارات جنيه (934.6 مليون دولار) من 3.813 مليارات جنيه (639.8 مليون دولار) عام 2009.

وكان مدير علاقات المستثمرين بالشركة كامل جلال قد توقع في مايو/ أيار الماضي أن مبيعات الشركة عام 2011 لن تتغير عن مبيعاتها عام 2010.

وفي تعاملات أمس أغلق سهم الشركة منخفضا 2.16% ليصل إلى 9.97 جنيهات، وبلغت ربحية السهم الواحد 0.21 جنيه عام 2010 انخفاضا من 0.46 جنيه عام 2009.

ورجح عادل استمرار الضغوط علي هوامش ربحية الشركة خلال العام الجاري مع استقرار معدلات المبيعات.

ويبلغ رأس مال الشركة 2.716 مليار جنيه (455.71 مليون دولار) موزعا على 543.265 مليون سهم بقيمة اسمية خمسة جنيهات للسهم.

وكانت الشركة استبعدت منتصف مايو/ أيار الماضي رئيس مجلس إدارتها أحمد عز والعضو المنتدب علاء أبو الخير من وظائفهما بسبب قضايا فساد مرفوعة ضدهما بالمحاكم المصرية، وتم تعيين فاروق زكي إبراهيم رئيسا جديدا، كما تم تعيين محمد رائد الببلاوي عضوا منتدبا.

المصدر : رويترز