الانفصال يضعف الجنيه السوداني
آخر تحديث: 2011/7/10 الساعة 23:30 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/10 الساعة 23:30 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/10 هـ

الانفصال يضعف الجنيه السوداني


انخفضت قيمة الجنيه السوداني مقابل الدولار الأميركي الأحد غداة إعلان جنوب السودان دولة مستقلة في ظل تخوف من تأثر الاقتصاد السوداني بفقدان عائدات النفط المستخرج من الجنوب والذي يمثل 73% من إجمالي إنتاج السودان النفطي.

وأوضح أحد تجار العملة في العاصمة السودانية الخرطوم أنه منذ الصباح ارتفع سعر الدولار مقابل الجنيه ليبلغ 3.47 جنيهات للشراء و4.2 جنيهات للبيع مقابل 3.42 للشراء و3.47 جنيهات للبيع الخميس الماضي.

بينما بلغ السعر الرسمي عبر البنوك وفقا لنشرة البنك المركزي السوداني الصادرة اليوم 2.74 جنيه للدولار الواحد.

ويعزو محللون ارتفاع الدولار مقابل الجنيه للإقبال الكبير على العملة الأميركية مؤخرا نتيجة مخاوف لدى الكثيرين بتراجع كبير للاقتصاد السوداني بعد الانفصال.

من جانبه اعتبر بنك السودان المركزي أن الوضع بات تحت السيطرة بعد أن قام بتزويد السوق بالعملة الصعبة في الفترة الأخيرة، وأنه سيواصل القيام بذلك كلما اقتضت الحاجة، وأضاف في بيان أن المخاوف بشأن الانفصال لم تعد تؤثر.

وبين أن صادرات البلاد من الذهب وسائر المواد غير النفطية ستوفر عملات صعبة عند مستويات مطمئنة.

يشار إلى أن الجنوب الذي يأتي منه غالب إنتاج النفط السوداني الذي يبلغ 490 ألف برميل يوميا وتعتمد عليه ميزانية الحكومة السودانية بنسبة كبيرة مصدرا للعملات الأجنبية منذ بدء استخراجه عام 1999.

وعن آثار تراجع العملة السودانية، يوضح المحلل الاقتصادي محمد الناير أن ذلك سينعكس سلبا على المواطنين من خلال ما سيواجهونه من ارتفاع بأسعار المواد الغذائية خاصة وبقية السلع عامة.

ولفت إلى أن التجار عامة يستغلون ارتفاع الدولار برفع أسعار سلعهم، في حين لا يتراجعون عن هذه الزيادة إذا تراجع سعر صرف الدولار.

المصدر : وكالات

التعليقات