مشروعات التوسع ستزيد طاقة ميناء البصرة إلى ستة ملايين برميل يوميا (الفرنسية)


يعتزم العراق تنفيذ مشروع للتوسع في منشآت تصدير النفط بالتوازي مع خطته لزيادة الطاقة الإنتاجية إلى 12 مليون برميل يوميا بحلول 2017.
 
وأوضح نائب رئيس الوزراء العراقي وزير النفط السابق حسين الشهرستاني للصحفيين أن مشروع التوسع الجاري تنفيذه حاليا في منطقة ميناء البصرة الجنوبي يتضمن بناء أنبوبين بحريين وأنبوب بري وأربع مراس لتحميل ناقلات النفط بكلفة إجمالية تبلغ 1.3 مليار دولار.
 
وأضاف أن أول أنبوبين جديدين ضمن مشروع التوسع في المنشآت النفطية في الجنوب يرتبط كل منهما بمرساة. وسيكون لكل منهما طاقة تصديرية تبلغ تسعمائة ألف برميل يوميا وسيصبح جاهزا للتشغيل في نهاية العام الحالي.
 
كما أوضح أنه بعد استكمال مشروع التوسع في المنشآت النفطية التصديرية فإن العراق سيبدأ في تجديد مرفأين نفطيين في جنوبي البصرة.
 

"
الشهرستهاني يتوقع ارتفاع إنتاج العراق النفطي إلى ثلاثة ملايين برميل يوميا بنهاية العام الحالي ونموه بمقدار خمسمائة ألف إلى مليون برميل يوميا العام القادم
"

وتوقع الشهرستاني أن تزيد هذه المشروعات طاقة التصدير من ميناء البصرة بمفرده إلى ما يزيد عن ستة ملايين برميل يوميا.
 
وتبلغ طاقة التصدير النفطي من البصرة حاليا نحو 1.7 مليون برميل يوميا.
 
ويخطط العراق أيضا لبناء خط أنابيب إستراتيجي من حقول البصرة الجنوبية يمتد عبر سوريا وتركيا.
 
وتوقع الشهرستهاني ارتفاع إنتاج العراق النفطي إلى ثلاثة ملايين برميل يوميا بنهاية العام الحالي ونموه بمقدار خمسمائة ألف إلى مليون برميل يوميا العام القادم.
 
منافذ التصدير
وأضاف أن "العقبة أمام زيادة الإنتاج حتى الآن تتمثل في عدم وجود منافذ تصدير كافية تتماشى مع الكميات المنتجة من الخام".
 
وقال إنه يتوقع أن يصل إنتاج العراق إلى ما يزيد عن 4.5 ملايين إلى خمسة ملايين برميل يوميا من النفط في غضون ثلاثة أعوام ثم يزيد بعد ذلك بسرعة على مدى الأعوام الثلاثة التالية صوب مستوى 12 مليون برميل المستهدف يوميا.
 
يشار إلى أن العراق يعيد حاليا بناء بنيته التحتية بعد أعوام من الصراعات. وقد وقع اتفاقات مع شركات نفط أجنبية كبرى للوصول بالطاقة الإنتاجية إلى 12 مليون برميل يوميا بحلول 2017.
 
لكن العديد من المحللين يرون أن ما بين ستة وسبعة ملايين برميل يوميا يعد هدفا أكثر واقعية.

المصدر : رويترز