الخطوط الجوية العالمية سجلت أرباحا قياسية في 2010 (الأوروبية)


قالت رابطة الطيران في آسيا والمحيط الهادي إن المسافرين جوا يواجهون المزيد من الارتفاع في أسعار التذاكر، في حين تبذل شركات الطيران جهودها للتغلب على ارتفاع يقدر أن يصل إلى 50 مليار دولار في تكلفة الوقود هذا العام.
 
وقال المدير العام للرابطة أندرو هيردمان إن هناك حاجة إلى رفع الأسعار 10% لتعويض الزيادة في أسعار النفط، لكن محللين شككوا في قدرة شركات الطيران على مواجهة التكاليف بالكامل.
 
وأضاف هيردمان أنه "في العام الماضي اعتدنا تقريبا على سعر نفط عند 80 دولارا للبرميل وحظينا بعام رائع، لكن مع بلوغ أسعار النفط 100 دولار وأكثر، يتمثل التحدي في كيفية مواجهة هذه التكاليف المرتفعة".
 
واستطرد "تتوقع الصناعة حاليا زيادة في التكلفة بمقدار 50 مليار دولار سنويا، ومن المتوقع أن يرفع هذا أسعار التذاكر.. وعندما تكون الإيرادات في حدود 500 مليار دولار يجب أن ترتفع التذاكر 10%".
 
وجاءت تصريحات هيردمان قبل الاجتماع السنوي للاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) يوم الاثنين المقبل، حيث من المتوقع أن تخفض شركات الطيران العالمية توقعاتها للأرباح بسبب ارتفاع أسعار الوقود والاضطرابات السياسية والكوارث الطبيعية.
 
وفي مارس/آذار الماضي خفض الاتحاد الذي يمثل 230 شركة طيران و 93% من عمليات النقل الجوي في العالم توقعاته بشأن الأرباح المتوقعة للعام الجاري إلى 8.6 مليارات دولار.
 
وقال رئيس الاتحاد جيوفاني بسغناني إن صناعة الطيران "أقل تفاؤلا" حاليا بعد صدمات الاضطرابات السياسية وكارثة الزلزال وموجات تسونامي الذي نتجت عنه في اليابان وبعد ارتفاع أسعار النفط.
 
ومن المتوقع أن يقدم بسغناني تقريرا عن وضع الصناعة خلال مؤتمر سنغافورة الذي سيستمر يومين وتشارك فيه 700 من كبرى شركات الطيران في العالم.
 
وتشمل الملفات المطروحة على جدول الأعمال البحث عن أدوات تضمن خلق أرباح مستدامة وآليات دائمة للأمن والحفاظ على البيئة. 
 
وكانت الخطوط الجوية العالمية قد سجلت أرباحا قياسية عام 2010 بلغت مجتمعة 16 مليار دولار، حيث ساعد تعافي الاقتصاد العالمي في إخراج القطاع من هوة الركود.

المصدر : وكالات