الدولار شكل 60.7% من إجمالي الاحتياطيات الأجنبية العالمية (الفرنسية-أرشيف)

تراجعت حصة الدولار الأميركي في الاحتياطيات العالمية من النقد الأجنبي في الربع الأول من العام الجاري، رغم بلوغ هذه الاحتياطيات مستوى قياسيا يناهز عشرة تريليونات دولار.

وكشفت بيانات أعلنها صندوق النقد الدولي في بيان صدر الخميس أن كمية الدولارات الأميركية في نهاية مارس/آذار من الاحتياطيات الأجنبية لدى البنوك المركزية عبر العالم بلغت 5.3 تريليونات دولار، مشكلة 60.7% من إجمالي هذه الاحتياطيات.

وأفاد الصندوق بأن العملة الأميركية تراجعت عن مستوى 61.5% الذي سجلته في الربع السابق وعن 61.6% قبل عام.

ومن شأن هذا التراجع في حصة الدولار من الاحتياطيات الدولية أن يعكس اتجاها لدى البنوك المركزية لتنويع احتياطياتها مقللة الاعتماد على الدولار، ويعكس كذلك ضعف الدولار في الربع الأول من العام مع هبوط مؤشره أمام سلة من العملات الرئيسة بنسبة 4%.

ويأتي تراجع الدولار رغم أن إجمالي احتياطيات النقد الأجنبي لدى البنوك المركزية في العالم سجلت مستوى قياسيا مرتفعا بلغ نحو 9.7 تريليونات دولار، مواصلا الصعود للربع الثامن على التوالي.

ويرجع جزء من القفزة في الاحتياطيات العالمية في ارتفاع حيازات البنوك المركزية في الدول النامية إلى 6.5 تريليونات دولار أو بزيادة قدرها 6% في الربع الأول من العام مقارنة مع الأشهر الثلاثة السابقة.

وبلغت حصة العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) في الاحتياطيات العالمية 26.5% في الربع الأول من هذا العام مقارنة مع 26.3% في الربع الأخير من 2010.

"
حسب استطلاع أجراه بنك يو بي أس: الدولار الأميركي سيفقد وضعه بوصفه عملة احتياط عالمية في الـ25 سنة القادمة لتحل محله سلة من العملات
"
استطلاع
وكان استطلاع أجراه بنك يو بي أس السويسري لمجموعة من المسؤولين عن الاحتياطيات بعدة بنوك مركزية في العالم أظهر أن الدولار الأميركي سيفقد وضعه بوصفه عملة احتياط عالمية في الـ25 سنة القادمة لتحل محله سلة من العملات.

وبين أن أكثر من نصف المستطلعين يعتقدون أن وضع الذهب سيكون الأفضل من بين الأصول الأخرى في العام القادم.

وذكرت صحيفة فايننشال تايمز التي أوردت نتيجة الاستطلاع أن الاستطلاع شمل أكثر من 80 من مسؤولي الاحتياطيات في البنوك المركزية وفي مؤسسات دولية في مؤتمر دولي عقده يو بي أس للمؤسسات الحكومية في الأسبوع الماضي.

ولفتت الصحيفة إلى أن الاستنتاج الحالي يعد تطورا كبيرا مقارنة مع استطلاع لمسؤولين بالبنوك المركزية منذ عدة سنوات أعربوا فيه عن اعتقادهم بأن الدولار سوف يحتفظ بوضعه بوصفه عملة الاحتياطي الرئيسة في العالم.

 

وأشارت إلى أن الصين، التي تحتفظ بأكبر احتياطيات للعملة الأجنبية في العالم تقوم بتنويع احتياطياتها بعيدا عن الدولار.

المصدر : فايننشال تايمز,رويترز