ملف النفط يزيد من توتر علاقات حكومة الخرطوم وجنوب السودان (الجزيرة)


قلل جنوب السودان من أهمية تهديد الخرطوم قبل أيام بإيقاف عمل أنابيب النفط التي تعبر أراضيها إذا لحق ضرر بحصة السودان في كميات النفط بعد انفصال الجنوب في التاسع من الشهر المقبل.

 

وقال وزير الإعلام في حكومة جنوب السودان برنابا ماريال بنيامين في تصريحات صحفية إن الطرفين بحاجة للتعاون في ملف النفط للحفاظ على نمو اقتصادهما.

 

وعبر الوزير عن أسفه وتفاجئه من تصريحات الرئيس السوداني عمر البشير الأسبوع الماضي بأنه سيغلق أنابيب نقل النفط إذا رفضت حكومة الجنوب دفع رسوم النقل، أو تم المساس بقسمة المناصفة في عائدات النفط.

 

وينتج الجنوب ثلاثة أرباع كمية النفط المنتجة في عموم السودان، غير أن المصافي وأنابيب النقل وأيضا ميناء التصدير (بورتسودان) توجد في الشمال.

 

لا خيار

وأضاف برنابا أن النفط يشكل 70% من عائدات الاقتصاد في السودان، و"بالتالي فإننا مجبرون للتعاون بيننا لاستمرار تدفق النفط بما يحقق مصالح السودان وجنوب السودان على حد سواء".

 

وفضلا عن ملف تقاسم النفط سيكون على الجانبين الحسم في موضوع سداد الديون المترتبة على السودان، والتي تقارب 38 مليار دولار.

 

وفي موضوع ذي صلة، يتوقع أن يوقع السودان والصين عدة اتفاقيات خلال الزيارة التي يقوم بها حاليا الرئيس السوداني لبكين، ومن أبرزها اتفاق مع الشركة الوطنية للبترول بالصين تتعلق بتطوير التعاون بين الطرفين.

 

غير أنه لم يكشف عن تفاصيل الاتفاق، وقد سبق للشركة نفسها أن وقعت في يونيو/حزيران 2007 اتفاقا مدته عشرون سنة ويقضي باستثمار مليارات الدولارات في السودان.

المصدر : وكالات