الحكومة العمانية اعتمدت إجراءات لتحسين الأوضاع المعيشية (الجزيرة نت-أرشيف)

استبعد وزير المالية العماني درويش البلوشي أن تحصل بلاده هذا العام على حزمة المساعدات التي تعهدت بها دول مجلس التعاون الخليجي البالغة قيمتها عشرة مليارات دولار.

وأوضح البلوشي للصحفيين على هامش مؤتمر مالي في مدينة جدة السعودية أن المساعدات ستصرف بواقع مليار دولار سنويا, مشيرا إلى أنها ليست جزءا من ميزانية العام الجاري.

وبالنسبة للدعم الاجتماعي الذي أقرته السلطنة مؤخرا أكد البلوشي أنه سيزيد النفقات الحكومية بنسبة 11%.

وكانت عُمان وهي مصدر صغير للنفط قد شهدت في الأشهر القليلة الماضية احتجاجات للمطالبة بوظائف وأجور أعلى ومحاربة الفساد.

كما توقع الوزير العماني أن يحقق اقتصاد بلاده نموا بـ5% هذا العام إذا حافظت أسعار النفط على مستوياتها الحالية.

وتعد توقعات النمو هذه أعلى من متوسط توقعات محللين يبلغ 4.1%. وأضاف أن الحكومة لا تعتزم إصدار سندات سيادية في الوقت الحالي.

وتتراوح أسعار النفط في نطاق من 84 إلى 115 دولارا للبرميل منذ بداية العام.

وكان مجلس التعاون قد أقر مساعدات بقيمة 20 مليار دولار لعمان والبحرين مناصفة في مارس/آذار الماضي للمساعدة في تخفيف التوترات الاجتماعية التي تهدد الاستقرار في البلدين.

وبعد الاحتجاجات التي شهدتها عُمان في الأشهر الأولى من العام الجاري اعتمد سلطان عُمان قابوس بن سعيد خطة إنفاق بقيمة 2.6 مليار دولار في أبريل/ نيسان الماضي، وأعلن كذلك خططا لتوفير 50 ألف وظيفة وإجراءات أخرى.

المصدر : رويترز