كريستين لاغارد.. خطى واثقة نحو رئاسة صندوق النقد (الفرنسية-أرشيف)  

فازت وزيرة المالية الفرنسية كريستين لاغارد برئاسة صندوق النقد الدولي متغلبة على منافسها محافظ البنك المركزي المكسيكي أوغستين كارستنس. وتعزز موقف لاغارد بعد إعلان الصين والبرازيل وروسيا تأييدها. كما جاء الدعم الأميركي الرسمي للمرشحة الفرنسية ليحسم تقريبا الأمر.

وأعلن مجلس إدارة الصندوق فوز لاغارد بعد اجتماع خاص في مقره بواشنطن اليوم لتحديد من سيخلف دومينيك ستراوس كان بعد استقالته من منصب رئاسة الصندوق الشهر الماضي بعد اتهامه بقضية جنسية.

وبذلك تكون لاغارد أول امرأة تتولى رئاسة الصندوق، رغم معارضة كثير من الاقتصادات الصاعدة لاستئثار أوروبا بهذا المنصب منذ تأسيس الصندوق.

وصرح وزير الخزانة الأميركي تيموتي غيثنر أن لاغارد تتمتع بموهبة وخبرة عاليتين تمكنها من إدارة مميزة للمؤسسة الدولية خاصة في ظل ظروف اقتصادية دقيقة يمر بها العالم.

كارستنس خسر نتيجة التفاهمات الدولية (رويترز-أرشيف)
تأييد أقل
أما كارستنس فقد حصل قبل إعلان النتائج على  دعم أربعة أعضاء، هم مواطنه المكسيكي ومندوبو الأرجنتين وأستراليا وكندا.

وانتقدت مؤخرا العديد من الدول النامية إصرار الاتحاد الأوروبي على أن يبقى رئيس الصندوق أوروبيا، وهو تقليد يرجع تاريخه إلى تأسيس الصندوق بعد الحرب العالمية الثانية.

ويعتقد أن هناك اتفاقا غير مكتوب بين أميركا وأوروبا منذ العام 1945يقضي بأن تتولى شخصية أوروبية رئاسة النقد الدولي، وأن تتولى شخصية أميركية رئاسة البنك الدولي.

المصدر : وكالات