المدير التنفيذي لنيسان تحدث عن خطة للتوسع في أسواق صاعدة (الفرنسية)


كشف المدير التنفيذي لشركة نيسان اليابانية كارلوس غصن عن خطة لمدة ست سنوات تستهدف الاستحواذ على 8% من سوق السيارات في العالم بنهاية العام 2016، وذلك أساسا من خلال التركيز على أسواق صاعدة كروسيا والصين والهند والبرازيل.

 

وقال غصن إن نيسان تطمح لتحقيق هامش أرباح التشغيل بنسبة 8% خلال الفترة نفسها، وقد بلغت حصة نيسان -التي تمتلك فيها شركة رينو الفرنسية 44.3%- من سوق السيارات العالمية 5.8% في العام الماضي، وهي ثاني أكبر شركات السيارات باليابان بعد تويوتا.

 

وأضاف غصن، خلال حديثه اليوم بالمقر الرئيسي لنيسان بيوكوهاما اليابانية، أن الخطة المرسومة تتضمن سياسة هجومية لتوسيع إنتاج الشركة رغم الاضطرابات التي عرفتها بعد الزلزال والتسونامي اللذين ضربا شمال شرق اليابان يوم 11 مارس/آذار الماضي.

 

وستركز الشركة على تقوية حضورها في السوق الصيني حيث ترمي خطتها لبلوغ نسبة 10% من هذا السوق، وهي النسبة التي تبلغ حاليا 6.2%، مع التوسع أكثر في السوق البرازيلي، كما أنها تنشئ مصنعين للسيارات في كل من روسيا والهند.

 

مسارات النمو

وتتوقع نيسان ربحا أقل خلال السنة المالية 2012 بنسبة 15.4% بحيث تحقق 3.4 مليارات دولار، غير أن المدير التنفيذي تحدث عن وضع جيد توجد عليه الشركة يمكنها من الانطلاق للبحث عن نمو عملياتها، بعد أن زالت عوائق تخص السيولة والحضور في السوق وخط إنتاج السيارات.

 

وضمن الخطة أيضا توجه في الأجل المتوسط لطرح سيارة جديدة كل 6 أسابيع على مدى السنوات الست المقبلة، وتوقع غصن أن يناهز حجم سوق السيارات أكثر من 90 مليون سيارة في السنة التي تبدأ في أبريل/نيسان 2012.

 

ويقول المحلل الياباني لسوق السيارات ماموري كاتو إن نيسان ترى فرصة سانحة لتعزيز حضورها، بينما يجاهد أبرز منافسيها، تويوتا وهوندا، للخروج من الاضطرابات التي خلفت كارثة التسونامي والزلزال في اليابان، غير أنهما سيسترجعان عافيتهما بسرعة، وستحتد المنافسة بين هذه الشركات حسب المحلل نفسه.

المصدر : وكالات