أشارت صحيفة بريطانية إلى تدافع المستثمرين لسحب أموالهم من الأسواق الأوروبية الأكثر تعرضا لقروض البنوك الأوروبية القصيرة الأجل خشية أن يتأثر القطاع المالي بأوروبا بإفلاس قد يحدث لليونان.
 
وفي الوقت نفسه تحدثت صحيفة فايننشال تايمز عن إحجام البنوك الأميركية عن إقراض البنوك الأوروبية في الأسبوعين الماضيين بسبب الأزمة اليونانية.
 
وقالت إن الأزمة المالية العالمية لا تزال حاضرة في أذهان المسؤولين ببنوك أوروبا.
 
وطبقا لمعهد شركات الاستثمار في بريطانيا فإن البنوك الأميركية سحبت 51 مليار دولار تمثل سندات غير حكومية من أوروبا.
 
وقال متعاملون إن المستثمرين يحولون تلك الأموال إلى سندات خزينة أميركية أكثر أمانا بحيث هبطت العائدات على تلك السندات بصورة كبيرة.
 
كما لفت هؤلاء إلى أن البنوك الأميركية ذاتها تحولت من السندات الحكومية الأوروبية إلى السندات الأميركية أيضا بسبب الخشية من تدهور أزمة اليونان.
 
لكن  الصحيفة قالت إن المبلغ المسحوب من الأسواق الأوروبية لا يزال أقل بكثير من الأموال التي سحبتها المؤسسات المالية من أسواق المال الأميركية في الأشهر التي أعقبت الأزمة المالية وبلغت 400 مليار دولار.

المصدر : فايننشال تايمز