أوبك في اجتماعها الأخير لم تقرر زيادة الإنتاج (الفرنسية-أرشيف)


اعتبر أعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أن إطلاق وكالة الطاقة الدولية كميات نفط من مخزونات الطوارئ الذي أعلن عنه اليوم ليس له مبرر.

وكانت أوبك قد أبقت في اجتماعها الأخير في الثامن من الشهر الجاري على سقف الإنتاج دون تغيير، في وقت توقعت فيه الأسواق العالمية أن تقوم المنظمة برفع إنتاجها لتلبية زيادة الطلب العالمية.

ورغم أن السعودية -وهي أكبر منتج للنفط في أوبك- أكدت اعتزامها زيادة إمدادات المعروض بشكل منفرد، أعلنت وكالة الطاقة اليوم اعتزامها ضخ ستين مليون برميل من احتياطياتها الإستراتيجية النفطية بهدف خفض الأسعار ودعم الاقتصاد العالمي.

وبررت الوكالة التي تضم البلدان الصناعية قرارها بتعويض توقف الصادرات الليبية.

وقال مندوب من إيران "لا أعرف كيف يمكن تبرير هذا التدخل في السوق". كما انتقد مندوبون خليجيون في أوبك أيضا التحرك الذي أقدمت عليه وكالة الطاقة.

وذكر مندوب خليجي أن "سعر النفط لم يقفز إلى 150 دولارا ولا داعي لهذه الخطوة والسوق لا تعاني نقصا في المعروض، والكويت والسعودية ترفعان الإنتاج ولكن ليس هناك مشترون كثيرون"، واتهم وكالة الطاقة بالقيام بتحرك سياسي خدمة للولايات المتحدة.

وصرح مندوب خليجي آخر بأن السوق لا تعاني نقصا في المعروض والسعودية وبلدان خليجية أخرى وعدت بتلبية أي زيادة في الطلب ولن يكون هناك تأخر في تلبية الطلب.



قرار الوكالة بضخ كميات من نفطها الاحتياطي هوى بأسعار النفط (رويترز-أرشيف)
النفط يهوي
وإثر قرار الوكالة هوت أسعار النفط في الأسواق العالمية، فانخفضت بنحو خمس دولارات لبرميل النفط الواحد للخام الأميركي الخفيف، في حين تراجع خام برنت الأوروبي بنحو سبع دولارات.

وهوى الخام الأميركي الخفيف للعقود الآجلة تسليم أغسطس/آب المقبل في سوق نيويورك التجارية (نايمكس) بتعاملات اليوم  4.59 دولارات أو ما يعادل 4.8% للبرميل الواحد ليصل إلى 90.82 دولارا للبرميل.

أما في لندن فتراجع خام برنت للعقود الآجلة 6.78 دولارات أو ما يعادل 5.9% ليصل إلى 107.39 دولارات للبرميل.

وستطرح البلدان الثمانية والعشرون الأعضاء في وكالة الطاقة الكميات المعلنة في السوق لفترة ثلاثين يوما من حيث المبدأ ومن المقرر أن تصل البراميل الأولى المسحوبة من الاحتياطات الإستراتيجية إلى الأسواق ابتداء من الأسبوع المقبل.

وأكدت وزارة الطاقة الأميركية في بيان أنها ستسحب ثلاثين مليون برميل من احتياطاتها التي بلغ مستواها في الوقت الراهن "ارتفاعا تاريخيا" يقدر بـ727 مليون برميل.

المصدر : وكالات