رقم قياسي للاحتجاجات العمالية بالأردن
آخر تحديث: 2011/6/20 الساعة 22:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/20 الساعة 22:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/20 هـ

رقم قياسي للاحتجاجات العمالية بالأردن

احتجاج لموظفي الجمارك في الأردن يطالب بتحسين الأوضاع (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

سجل الأردن رقما قياسيا في حجم الاحتجاجات العمالية في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري مقارنة بالأعوام السابقة، حسبما ذكر تقرير متخصص صادر عن المرصد العمالي الأردني التابع لمركز الفينيق للدراسات الاقتصادية.

وحسب التقرير، سجل أكثر من 400 احتجاج واعتصام عمالي في الأشهر الخمسة الأولى من العام 2011 مقارنة بـ140 احتجاجا طيلة العام 2010.

ولفت إلى أنه وباستثناء عدد قليل من التحركات فإن هذه الاحتجاجات جري تنظيمها بمبادرات من العمال أنفسهم وبعيدا عن هيئاتهم النقابية.

وتعليقا على التقرير اعتبر مدير مركز الفينيق أحمد عوض أن تسجيل هذا العدد الكبير من الاحتجاجات في الأشهر الخمسة الأولى من العام "يشكل ظاهرة خطيرة ومؤشرا على تفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية لبعض فئات العاملين".

وأشار إلى أن هذه الاحتجاجات كانت عمالية مطلبية صرفة، ولم تكن الأحزاب السياسية محركا لها وإن شاركت في عدد منها.

وبرأيه فإن ذلك يقدم حقائق جديدة ينبغي الالتفات إليها بوجود قيادات شابة جديدة في مواقع العمل، وتجاوز الحراك للأحزاب السياسية والنقابات العمالية التقليدية.



اعتصام سابق لعمال المياومة أمام رئاسة الحكومة (الجزيرة نت-أرشيف)
الحكومة تتفهم
ومما أشار إليه التقرير أن الحكومة سعت لإظهار تفهم لهذه الاحتجاجات، وأقرت ضمنيا بأن القوانين التي سنتها أسهمت في تراجع أوضاع العمال وسلبهم الكثير من حقوقهم، كما سلبتها هي أيضا القدرة على التدخل الفاعل لصالحهم في مواجهة تغول بعض أصحاب العمل.

ونقل عن وزير العمل محمود الكفاوين قوله إن الاحتجاجات بمثابة أمر طبيعي وتعبر عن رأي العاملين ورفضهم لأوضاعهم المعيشية والاقتصادية، وإن قانون العمل قابل للنقاش والتطوير، ودعا النقابات إلى حوار من أجل التوصل إلى قانون عمل عادل لكل الأطراف العمال وأصحاب والعمل وبما يضمن الحماية الحقيقية للعامل.

وأكد التقرير أنه ورغم كسر العمال لحاجز الخوف واللجوء للاحتجاجات، لا زال آخرون يتخوفون من الاحتجاج خوفا من رد فعل أصحاب العمل.

وفيما رصد التقرير نجاحات حققها عمال في شركات عدة بتحسين ظروفهم نتيجة هذه الاحتجاجات، رصد ما قاله إنه غياب كامل للنقابات العمالية عن التصدي لهموم العمال وقيادة احتجاجاتهم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات