البشير: زيادة الإيرادات الحكومية لن تكون بفرض ضرائب جديدة (رويترز-أرشيف)

كشف الرئيس السوداني عمر حسن البشير أن الحكومة المركزية في الخرطوم أعدت خطة اقتصادية مدتها ثلاث سنوات لخفض الإنفاق وإجراء تغييرات أخرى بعد انفصال جنوب السودان المنتج للنفط.

وأوضح في كلمة أثناء اجتماع لمجلس شورى حزب المؤتمر الوطني الحاكم أن لدى الحكومة برنامجا اقتصاديا وإجراءات جديدة لمقابلة الأمر ومنها خفض الإنفاق الحكومي وزيادة الإيرادات.

ولفت إلى أن زيادة الإيرادات لن تكون بفرض ضرائب جديدة، وإنما عن طريق محاربة التهرب الضريبي وتنويع الصادرات.

وأقر البشير بأن انفصال الجنوب سيترك آثارا اقتصادية سلبية، حيث ستفقد حكومة الخرطوم نصيبها من نفط الجنوب، وهو ما من شأنه أن يؤثر على الميزان التجاري الخارجي للسودان، حيث تمثل مبيعات النفط جزءا كبيرا من صادرات الدولة.

وعن الإجراءات الحكومية، بين أن الخرطوم ستجري مراجعة لهيكل الدولة وستتخذ إجراءات صارمة لتعزيز الشفافية والرقابة، مشيرا لإمكانية إعادة النظر في هيكل الدولة وتقليص عدد الوزارات لخفض الصرف الحكومي بصورة كبيرة.

وينتج السودان حاليا نحو 500 ألف برميل من النفط يوميا، 85% منها توجد مناطق إنتاجها في الجنوب، وتحصل الخرطوم على 50% من عائدات النفط بموجب اتفاق السلام الشامل الموقع في منتجع نيفاشا الكيني عام 2005.

ويجري الشمال والجنوب برعاية لجنة الاتحاد الأفريقي التي يرأسها رئيس جنوب أفريقيا الأسبق ثابو مبيكي مباحثات حول اقتسام عائدات النفط الذي توجد خطوط أنابيبه ومصافي تكريره وموانئ تصديره في شمال السودان.

ومن المقرر أن يعلن جنوب السودان رسميا دولة مستقلة في التاسع من يوليو/تموز المقبل، وذلك بعد أن صوتت غالبية سكان الجنوب لصالح الانفصال عن الشمال في استفتاء نظم في يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : وكالات